عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي


    مذكراات عاااااشق ..قصة متجددة..

    شاطر
    avatar
    احبك بصمت
     
     

    الهوايــة :
    الـمهنـة :
    الــمزاج :
    الـبـلـد :
    الأوسمة : الأوسمة
    احترام القوانين : احترام القوانين
    تاريخ التسجيل : 22/04/2010
    عدد المساهمات : 635
    عدد النقاط : 31691

    قلوب مذكراات عاااااشق ..قصة متجددة..

    مُساهمة من طرف احبك بصمت في الأحد يونيو 06, 2010 10:27 am

    مذكرات عاشق …



    الذكرى الأولى :



    لست ادري ما اكتب .. او لم اكتب .. ولكنني اشعر بشعور غريب يدفعني للكتابه ..



    إنها اول مرة اكتب فيها .. والغريب في الأمر انني اريد ان اكتب لنفسي .. وليس ليقرأني أحد .. بل لأفرغ مايختلج بداخلي .. ولأتذكر كل ما سأكتبه هنا .. دوما .. ولكن .. ماذا اكتب ؟ ومن اين ابدأ؟! هل أبدأ بكتابة نبذة عن نفسي ؟! لا يهم .. فقد تقع هذه المذكرات في يوم ما في يد أحد الأشخاص ويقرأها .. ولذلك اريدها ان تكون اجمل مايمكن .. وبأكثر تفاصيل ممكنه ..



    سأرتب افكاري قدر المستطاع وأدون مذكراتي بتسلسل مفهوم ومقبول .. وسأبدأها بالتعريف بنفسي اولا ..



    ادعى سيف ..عمري عشرون سنه .. ادرس التمويل في احدى الجامعات الأجنبية العريقه .. في الغرب طبعا .. وانا الآن في سنتي الدراسية الثانيه .. قضيت 13 سنه في المدرسه .. وذلك لأنني كنت ادرس وفقا للنظام البريطاني في التعليم .. بالطبع لم انشأ في الغرب .. فقد ترعرعت ونشأت في بلدي الحبيب قطر .. ولكنني درست في مدارس اجنبيه هناك بناء على رغبة اهلي الذين يعتقدون بأن النظام البريطاني هو النظام الأفضل في التعليم .. وهكذا كان ..



    تكلمت عن عمري .. عن دراستي .. والآن سأتكلم عن شكلي .. لست فائق الوسامه .. ولكنني اتمتع ببعض الجاذبيه .." على الأقل هذا ماتقوله لي المرآه " .. لا .. مهلا .. لست مغرورا .. فأصدقائي يقولون لي بأن لي حضورا طاغيا وهيئه ملفته … فأنا ابلغ من الطول 180 سم .. ولي جسم متناسق .. فلست نافر العضلات .. فأنا اكرهها .. ولكنني ايضا لست مترهلا .. لأنني امارس الرياضة بانتظام لأحافظ على وزني الذي يبلغ 76 كج ..



    اما بالنسبة لشخصيتي .. فأنا مرح .. احب الضحك والمزاح .. ولكنني في نفس الوقت هادئ ومتزن .. لا احب الوقاحه .. وقلة التهذيب .. واكره الصراخ والضجيج .. اميل للعزله والانفراد بنفسي في بعض الأحيان .. وقد كنت كذلك مذ كنت طفلا صغيرا .. وكبرت والكل يمتدح هدوئي واتزاني ورجاحة عقلي .. إلا انني كنت اعاني من الخجل الشديد لدرجة كانت تعجزني احيانا عن النطق .. وقد كنت طفلا انعزاليا نوعا ما .. ولكنني تغلبت على هذا الخجل والانعزال بعض الشيء مع تقدمي في العمر .. وأصبح لدي الكثير من الأصدقاء من مختلف الأعمار والجنسيات ..



    اصدقائي .. بالرغم من انني تغلبت على خجلي وانعزاليتي .. وأصبحت اعرف الكثير من الناس الذين اعتبرهم اصدقاء لي .. إلا انني كنت متحفظا بعلاقتي بهم .. فصفتي الحذر والتحفظ تلازمانني .. ولا امنح ثقتي لأحد بسهوله .. لا أمنحها إلا لمن اشعر بأنه فعلا يستحقها .. ومن يستحقها اكثر من راشد .. هلا .. وعمر الذي اصبح يزعجني بعض الشيء مؤخرا .. ولا ادري لماذا تغير وابتعد عني هكذا .. ولكني سأعرف يوما ما ..



    لقد تعرفت بهؤلاء الثلاثة حين كنت في الصف الخامس الإبتدائي .. وقد كبرنا سويا .. يوما بيوم .. وسنة بسنه .. ولازلنا مرتبطين ارتباطا وثيقا ببعضنا البعض .. ولا اتصور ان افترق عنهم في يوم من الأيام .. حين انهينا الثانويه .. قررنا الالتحاق بجامعات في نفس البلد .. لنظل معا ولا نفترق ابدا .. بالرغم من اختلاف ميولنا واختيارنا لتخصصات مختلفه وكليات مختلفه .. إلا اننا قررنا ان تكون وجهتنا واحده .. وها نحن نتقابل هنا .. بشكل اسبوعي واحيانا يومي ..



    قد تكون هلا هي الأقرب إلي من راشد وعمر .. ربما لأنها تفهمني دون ان اعبر عما اشعر به بالكثير من الكلمات ؟! وربما لأنها تفكر بنفس الطريقة التي افكر فيها .. لا ادري بالضبط .. ولكنني اقول لهلا مالا استطيع قوله لراشد ولعمر .. وهي كذلك تقول لي كل شيء عنها .. كل ماتشعر به .. كل ما يزعجها .. كل مايفرحها .. وكنت ايضا اقرب اليها من راشد ومن عمر .. بالرغم من انها كانت مغرمة بعمر منذ ايام الثانويه .. ولكنها بالطبع لم تجرؤ على البوح بمشاعرها هذه له ..



    حين كنت في المدرسه اغرمت بأكثر من فتاه .. ولكنه كان دوما حبا من طرف واحد .. دون علم الطرف الآخر .. فلم اجرؤ يوما على التقرب من اية فتاة اعجبتني .. ربما لأنني لم اكن اشعر برغبة في التعرف إليهن ؟ وربما لأنني كنت اظن بأن التقرب إليهن سيفسد حلاوة المشاعر التي اشعر بها .. فقد كنت دوما أؤمن بأن اجمل مافي الحب هو عذابه .. وربما .. لأكون صادقا .. يكمن السبب الحقيقي في خوفي وخجلي من التقرب إلى الفتيات .. فأنا لم اكن قد تغلبت على هذا الخجل كلية في ذلك الوقت .. فقد كان دوما يمسك بتلابيبي .. ويعوقني عن اتخاذ خطوات ايجابية تجاه اي فتاه اكن لها المشاعر .. بعكس راشد وعمر .. اللذان كانا دوما سباقان للتودد إلى الفتيات في المدرسه .. وكانا دوما محاطان بالكثير من الصديقات ..



    لهذا السبب بالذات لم اكن لأخبرهما يوما بإعجابي بفتاة ما .. فأنا اعرف بأنهما سيدفعانني دفعا للتقرب إليها .. وانا لا اريد ذلك .. فكانت هلا هي الوحيدة التي تعرف عن اخبار قلبي .. ومن يسكنه بالضبط ..





    لقد اغرمت ايام المدرسة كثيرا .. هذا صحيح .. ولكنه لم يكن ابدا غراما حقيقيا .. نعم .. لقد كنت في كل مره اظنه كذلك .. ولكنني اكتشفت مؤخرا بأنه لم يكن سوى إعجابا .. فما اشعر به الآن مختلف كليا .. لم يسبق لي ان شعرت بمثل هذه المشاعر من قبل .. لم يسبق لي ان ارتعش حين تمر بي فتاه .. ان يخفق قلبي بعنف حين تكون هذه الفتاه متواجده في المكان الذي اكون فيه .. ولم يسبق لي ان اشعر بهذه الرغبة الملحه في التعرف إلى فتاة ما .. ان اشعر بأنه يجب ان يكون لي دور في حياة هذه الفتاه ..



    لن انسى ابدا اول مرة رأيتها فيها .. لا اعرف ما اصابني .. لقد كان شعورا غريبا ينتابني لأول مره .. لم استطع ابعاد عيني عنها .. ظللت احدق بها مشدوها .. فاغر الفم .. غير مدرك لما يحيط بي او لما يدور حولي .. حتى انني لم ادرك بأن راشد وهلا كانا يناديان علي .. وانهما كانا يقفان بقربي .. لم اشعر بهما حين اقتربا مني ..



    لم ادرك وجودهما الا حين اختفت هذه الفتاة عن الأنظار .. ياإلهي ما اجملها .. كم تبدو رائعه .. لا ليست رائعه .. بل إنها خلابه .. لقد سلبت لبي .. ترى من تكون هذه الحوريه ؟! هذه الغادة الممعنة في الحسن والجمال ؟!



    لقد رأيتها في جامعة هلا .. وقد كنا قد اتفقنا انا وراشد وهلا على الالتقاء هناك للذهاب للغداء .. فقد كان يوم الجمعه .. اي اخر ايام الأسبوع الدراسي .. وقد كنا نخرج دوما في هذا اليوم .. ولكنها كانت المرة الأولى التي ارى فيها الفتاه ..



    وصفتها لهلا فيما بعد .. علها تعرفها .. إلا انها لم تستطع ان تعرف من اقصد بالضبط لأن وصفي لها كان مبهما وفيه الكثير من المبالغه كما تقول .. ولكنني كنت مصمما على معرفتها .. ولذلك قررت ان اتوجه إلى كليتهم يوم الأثنين .. الذي سيكون غدا .. فإلى الغد يامفكرتي العزيزه .. فربما اعرف غدا من تكون .. واخبرك بتفاصيل عن اجمل مارأت عيناي إلى الآن ..






    [/size]
    avatar
    MADO
     
     

    الهوايــة :
    الـمهنـة :
    الــمزاج :
    الـبـلـد :
    احترام القوانين : احترام القوانين
    تاريخ التسجيل : 05/05/2010
    عدد المساهمات : 443
    عدد النقاط : 31501

    قلوب رد: مذكراات عاااااشق ..قصة متجددة..

    مُساهمة من طرف MADO في الأحد يونيو 06, 2010 11:26 am

    شكرا علي الموضوع وتقبلي مروري





    avatar
    احبك بصمت
     
     

    الهوايــة :
    الـمهنـة :
    الــمزاج :
    الـبـلـد :
    الأوسمة : الأوسمة
    احترام القوانين : احترام القوانين
    تاريخ التسجيل : 22/04/2010
    عدد المساهمات : 635
    عدد النقاط : 31691

    قلوب رد: مذكراات عاااااشق ..قصة متجددة..

    مُساهمة من طرف احبك بصمت في الأحد يونيو 06, 2010 11:34 am

    MADO كتب:شكرا علي الموضوع وتقبلي مروري

    العفو ياكابتن

    على فكره هى من اجزاء ياريت تتبعها معايا

    انا كل يوم هنزل جزء

    هتعجبك اووى

    لو تحب لما انزل جزء جديد ابعته ليك فى رساله عشان تعرف ماشى

    ولو اى حد حابب يقرئها معايا

    يقولى وانا لما انزل جزء جديد هابعته فى رساله خاصه ليكوا
    avatar
    Sameh
     
     

    الهوايــة :
    الـمهنـة :
    الــمزاج :
    الـبـلـد :
    احترام القوانين : احترام القوانين
    تاريخ التسجيل : 21/04/2010
    عدد المساهمات : 1517
    عدد النقاط : 33169

    قلوب رد: مذكراات عاااااشق ..قصة متجددة..

    مُساهمة من طرف Sameh في الأحد يونيو 06, 2010 11:53 am

    شكرا يا احبك بصمت على المجهود الرائع دة
    وفى انتظار الجزء الثانى

    avatar
    alaa
     
     

    الهوايــة :
    الـمهنـة :
    الــمزاج :
    الـبـلـد :
    احترام القوانين : احترام القوانين
    تاريخ التسجيل : 22/04/2010
    عدد المساهمات : 76
    عدد النقاط : 31093

    قلوب رد: مذكراات عاااااشق ..قصة متجددة..

    مُساهمة من طرف alaa في الأحد يونيو 06, 2010 1:34 pm

    مرسي يا احبك بصمت علي القصه دي
    بس ليه زي ما سيف قال ان اجمل ما في الحب هو عذابه
    ليه دا ئما لازم نعيش في عذاب حتي في الحب
    avatar
    Mnshahawy
     
     

    الهوايــة :
    الـمهنـة :
    الــمزاج :
    الـبـلـد :
    الأوسمة : الأوسمة
    احترام القوانين : احترام القوانين
    تاريخ التسجيل : 23/03/2010
    عدد المساهمات : 1550
    عدد النقاط : 33574

    قلوب رد: مذكراات عاااااشق ..قصة متجددة..

    مُساهمة من طرف Mnshahawy في الأحد يونيو 06, 2010 2:06 pm

    شكررا يا قمر على الموضوع بس للاسف معنديش وقت اقراه لما اخلص
    هقراءه واكتب تعلقيى
    شكرااااااااااااا





    ????
    زائر

    قلوب رد: مذكراات عاااااشق ..قصة متجددة..

    مُساهمة من طرف ???? في الأحد يونيو 06, 2010 6:19 pm

    فعلا الحب عذاب وشكرا على التوبيك
    avatar
    احبك بصمت
     
     

    الهوايــة :
    الـمهنـة :
    الــمزاج :
    الـبـلـد :
    الأوسمة : الأوسمة
    احترام القوانين : احترام القوانين
    تاريخ التسجيل : 22/04/2010
    عدد المساهمات : 635
    عدد النقاط : 31691

    قلوب رد: مذكراات عاااااشق ..قصة متجددة..

    مُساهمة من طرف احبك بصمت في الثلاثاء يونيو 08, 2010 7:09 am

    شكررا ايه ياجماعه متهزروش لازم تتبعوها معايا والله قصة حلوه اوووى

    انا هنزل الجزء التانى الرد الجاااى
    avatar
    احبك بصمت
     
     

    الهوايــة :
    الـمهنـة :
    الــمزاج :
    الـبـلـد :
    الأوسمة : الأوسمة
    احترام القوانين : احترام القوانين
    تاريخ التسجيل : 22/04/2010
    عدد المساهمات : 635
    عدد النقاط : 31691

    قلوب رد: مذكراات عاااااشق ..قصة متجددة..

    مُساهمة من طرف احبك بصمت في الثلاثاء يونيو 08, 2010 7:14 am


    الذكرى الثانيه
    ..


    لم استطع النوم بالأمس ... فالقلق كان يتآكلني .. نعم .. اعرف بأنه لا يوجد سبب منطقي للقلق .. ولكني كنت قلقا .. خائفا الا اراها اليوم .. وحتى هذه اللحظه .. لازال القلق يرافقني .. ولكني ذاهب إلى هناك لا محاله فلابد لي من رؤيتها مجددا ..


    ******


    ذهبت إلى جامعة هلا .. وانتظرت وحيدا في استراحة الكلية .. جلست لأحتسى كوبا من القهوه .. وانا اشعر بالملل الشديد من الجلوس وحيدا وانتظار انتهاء محاضرات هلا .. وخاصة بأنني هنا لغرض واحد فقط ... وهو رؤية الفتاه التي لم تظهر إلى الآن ..



    مر الوقت ببطء شديد .. ساعه .. ساعتان .. لا أثر للفتاه .. ولا لهلا .. ليتني لم آذهب مبكرا هكذا .. لقد اخبرتني هلا بأن محاضراتها ستنتهي في الساعه الثالثة ولكنني اثرت الذهاب مبكرا اولا لأنني كنت شديد القلق .. وثانيا .. لأنني لم اجد مااشغل به وقتي فلا محاضرات لدي اليوم ..



    ظهرت هلا فجأة .. واخيرا .. رأيتها تتجه نحوي .. ولكن .. لم تكن هلا وحيده .. كانت ترافقها فتاه .. ياإلهي .. انها هي .. نعم .. كانت هي .. كما رأيتها يوم الجمعه .. جميله .. رائعه .. فاتنه ..



    صدمت من معرفة هلا بالفتاه !!! فهي لم تخبرني عنها قط .. ترى من تكون ؟! ولم لم تعرفها هلا حين وصفتها لها ؟! لقد وصفتها بدقة متناهيه .. وبما انها صديقتها فكان لزاما عليها ان تعرفها مباشره .. لا ان تخبرني بأنها لم تفهم اي فتاة اعني ...



    ارتبكت حين اقبلت هلا وبرفقتها الفتاه .. لم تكن هلا قد رأتني بعد .. أخذت أتساءل .. ءأقف وألوح لها ؟! ام انتظر إلى أن تراني وتتجه نحوي ؟! فقررت أنه من الأفضل ان اقف والوح لها .. وهذا مافعلته بالضبط .. وقفت .. لوحت لها بيدي .. إلى أن رأتني .. وابتسمت .. ثم تمتمت ببضع كلمات للفتاه واتجهت نحوي دونها .. تمزق قلبي حين اقبلت وحيده .. فقد كان يصرخ طالبا أن تحضرها معها ..



    ما إن وصلت هلا حتى بادرتها بالسؤال عن الفتاه .. فاغتاظت لأنني لم اسأل عن حالها اولا .. ولم اسلم عليها حتى .. ولكنني تجاهلت غيظها وأصررت على السؤال عن الفتاه .. فاستغربت هلا إلحاحي ..



    أخبرتها بأن هذه هي الفتاه التي كنت اقصدها يوم الجمعه .. فضحكت هلا .. وقالت لي بأنني بالغت كثيرا في وصفها .. فهي ليست آية في الجمال كما كنت اقول .. بل إنها فتاه عاديه .. نعم هي جميله .. بعض الشيء ولكنها ليست بالروعة التي وصفتها أنا بها ..



    استأت من سخرية هلا .. وقلت لها بأنني وصفتها كما رآها قلبي .. جميله .. لا بل جميلة جدا .. لها حضور يطغى على المكان .. لها بريق يجعل كل ماحولها باهتا .. لا يكاد يرى .. لها وجه توحي قسماته بالبراءة والطهر .. بالنقاء .. بالسلام والهدوء .. لها عينان كبيرتان ناعمتان .. تعدان بالسعادة الأبديه لكل من يغوص في بحرهما .. لها بشرة بيضاء .. نقية صافيه .. لها شعر اسود غزير .. وكأنه أخذ سواده من ظلمة الليل الحالكه .. كم هي جميلة ابتسامتها .. كم هي جميلة اسنانها البيضاء الصغيره .. التي تظهر حين تبتسم .. كم توحي بالبراءة والطفولة هذه الفتاه الرقيقه ..



    تفاصيل كثيره ودقيقه لاحظتها... مع انني لم ارها سوى لحظات .. لحظات خاطفه .. لم تكن تكفي لأروي عيني من روعتها .. وجمالها الباهر ..



    عدت لألح مجددا على هلا .. اردت ان اعرف كل شيء عن الفتاه .. اسمها .. عمرها .. من اي بلد .. ماذا تدرس .. كل شيء .. فأخبرتني هلا بأن اسمها حور ( كان للاسم وقع غريب على أذني حين سمعته لأول مره .. ياله من اسم رائع ويناسبها تماما .. حور .. حوريتي .. ) كما اخبرتني بأنها ابنة عمتها .. ولم اكن اتوقع ذلك نهائيا .. فكيف يكون لهلا ابنة عمة لم تحدثنا عنها مطلقا ؟! ولكنها اخبرتني بأن عمتها قد تزوجت رجلا من الكويت وانتقلت للعيش هناك .. ولم تكن تزورهم كثيرا لأنها انشغلت بعملها وبأبنائها .. ولكنها قالت لي ايضا بأن علاقتهم بعمتها كانت وديه .. فكانوا على اتصال دائم .. وإن لم يكونوا قادرين على رؤية بعضهم البعض ..



    اخبرتني هلا بأن ابنة عمتها في التاسعة عشر من عمرها .. وتدرس تخصص الديكور .. ( اعجبني تخصصها .. ففيه من الفن والإبداع ما يلائم جمالها الرقيق ) .. كما اخبرتني بأنها تحاول قدر استطاعتها التقرب إليها لأنها تريد ان تعوض سنين البعد عن عمتها وابنائها الذين تكن لهم كل موده وتقدير ..



    اردت ان اعرف اكثر عن شخصية حور .. عن طريقة تفكيرها .. لكن هلا اخبرتني بأنها لا تستطيع ان تخبرني بما اريد ان اعرف .. لأنها هي نفسها لم تكن تعرف حور جيدا لتحكم على شخصيتها .. فلا زالت هناك الكثير من الحواجز والتحفظ بينهما .. ولكنها وعدتني بأنها ستحاول القضاء على هذه الحواجز .. وستتقرب منها .. ليس لأجلي بالطبع .. ولكن لأنها كانت فعلا تريد ان تكسب صداقة حور .. التي تبدو ودوده وطيبه للغايه ..



    في الحقيقه .. انا سعيد جدا لأن حور قريبة لهلا .. فذلك يعني انني سأستطيع ان اعرف عنها الكثير .. وسأتمكن من التقرب إليها في يوم ما .. ولكن بالطبع ليس الآن .. فلا يزال الوقت مبكرا جدا لاتخاذ اي خطوة للتقرب إليها ..



    ترى .. كيف سأنام اليوم ؟! لا بد انني سأحلم بها .. ان صدى اسمها لا يزال يتردد مرات ومرات في عقلي .. ( حور .. حور .. حور ... حور ) يبدو اسما خرافيا .. آت من قصص الجنيات الطيبات .. او من قصص الف ليلة وليله .. اسم يحيطه الكثير من الغموض والسحر ..



    لأول مرة في حياتي يعجبني اسم فتاة إلى هذا الحد .. ربما لأنه لم يسبق لي ان سمعت بهذا الاسم .. او ربما لأنه مرتبط بها شخصيا .. مهما كان سبب اعجابي بالاسم .. لا يهم .. المهم هو انه اسمها .. اسمها هي .. وحدها .. دون غيرها من نساء الكون ..



    والآن .. لا بد ان اخلد للنوم .. فيوم الغد يعج بالكثير من المحاضرات والدروس ولابد ان اكون مستعدا ومتيقظا .. فتصبحين على خير يا مفكرتي العزيزه .. وانتظري مزيدا من ذكرياتي الحلوه .. والمره ..





    avatar
    احبك بصمت
     
     

    الهوايــة :
    الـمهنـة :
    الــمزاج :
    الـبـلـد :
    الأوسمة : الأوسمة
    احترام القوانين : احترام القوانين
    تاريخ التسجيل : 22/04/2010
    عدد المساهمات : 635
    عدد النقاط : 31691

    قلوب رد: مذكراات عاااااشق ..قصة متجددة..

    مُساهمة من طرف احبك بصمت في الثلاثاء يونيو 08, 2010 7:20 am

    [center] [center][center][center][size=21]الذكرى الثالثه ...

    مر شهر كامل مذ رأيت حور لأول مره .. وها انا اتوجه كل يوم اثنين إلى جامعتها لأتمكن من رؤيتها .. وكلي أمل أن الفت انتباهها .. كلي أمل ان تلاحظ وجودي .. تنظر إلي ولو نظرة خاطفه .. ولكن دون جدوى ..

    دوما حين اكون متواجدا في المكان .. تنظر في كل اتجاه .. إلا الاتجاه الذي أجلس فيه .. حتى حين اكون برفقة هلا .. فهي لا تنظر إلي .. نعم .. تنظر إلى هلا .. تبتسم لها .. ولكن كما لو ان هلا تجلس وحدها .. وكأنني خيال او طيف في المكان ..

    كان ذلك يغيظني .. ألهذه الدرجه لا حضور لي .. ام انها تتعمد تجاهل وجودي ؟! تتعمد ان تتحاشى النظر باتجاهي ؟! لا .. مستحيل .. لم تتعمد ذلك وهي لا تعرفني حتى ؟! لا بد انها لم تلحظني من الأساس .. لا بد انني لست من النوع الذي يعجبها ..

    لابد لي ان الفت انتباهها .. بطريقة او بأخرى .. لقد حان وقت التحرك .. واتخاذ خطوة إيجابيه للفت انتباهها ... ولكن كيف ؟! واين ؟! يستحيل ان احاول ذلك في كليتها وامام انظار كل زملاؤها وزميلاتها .. سيكون ذلك محرجا .. سأنتظر إلى ان تأتيني الفرصة من تلقاء نفسها .. ربما اراها صدفة في مكان ما .. فقد رأيتها صدفة اكثر من مرة خارج الكليه ..

    نعم .. وجدتها .. لقد رأيتها في المقهى المجاور لكليتي .. مرتان او ثلاث مرات .. لابد اذن انها تتوجه إلى هناك دوما .. سأذهب إلى هناك .. كم الساعة الآن ؟! انها الثانية ظهرا .. إذن لا يزال الوقت يسمح لي بالذهاب إلى هناك .. إلى اللقاء .. سأذهب حالا .. وسأخبرك بما حدث بالتفصيل يا مفكرتي حين اعود ..


    *****

    ياإلهي .. ليتني لم اذهب .. كان موقفا في غاية الإحراج .. لقد كنت احمقا .. طائشا .. تصرفت بمنتهى الرعونة والغباء .. مهلا مهلا .. لا تستعجلي .. سأخبرك بكل شيء .. وبالتفصيل .. وسأبدأ من البدايه ..

    حسنا .. ذهبت للمقهى .. وصلت إلى هناك في الساعة الثالثه .. ووجدتها جالسة هناك وحدها .. تحتسي كوبا من القهوه وتقرأ الجريده .. كانت اول مرة اراها بالمساحيق .. لقد كنت معتادا على رؤيتها دون مساحيق حين تتوجه للكليه .. ورغم انني رأيتها اكثر من مرة خارج الكليه دون مساحيق .. فقد استغربت ان تتزين اليوم بالمساحيق .. كانت فائقة الجمال .. شكلها مختلف جدا .. ولكنني كنت افضلها كما اراها دوما .. شفافه .. ناعمه .. طفلة .. بريئه .. اعطتها المساحيق مظهرا جريئا .. واكسبتها بضع سنوات على عمرها اليافع .. تمنيت لو اطلب منها ازالة هذه المساحيق فهي لا تناسبها .. إنها تشوه صفاء روحها وشفافيتها ..

    شعرت بالغيرة من زينتها ... ترى لمن تتزين ؟! هل هناك مناسبة خاصه تتزين لها ؟ ام انه شخص مميز تتزين له ؟! لا ادري .. شعرت بالاختناق حين انتابتني هذه الفكره .. ولكن .. لا .. لم اكن لأسمح لأحد بسرقتها مني ..

    دفعتني غيرتي لارتكاب اكبر حماقة ارتكبتها في حياتي .. اقتربت من طاولتها .. وجلست على الطاولة الملاصقة لطاولتها تماما .. واحدثت جلبة وضجيجا وانا اسحب الكرسي للجلوس عليه .. وانا انادي النادل لأطلب منه كوبا من الشاي.. وانا اتصل براشد .. احدثه وامازحه بصوت مرتفع ..

    فعلت كل ذلك للفت انتباهها .. وقد نجحت .. فقد كانت تنظر إلي بطرف عينها .. وتبتسم .. حسنا .. لم تكن ابتسامة ترحيب .. بقدر ماكانت ابتسامة سخريه .. ولكنها ابتسامة على أي حال .. شجعتني هذه الابتسامه على المزيد من الحماقات .. فأخذت اغني لها بصوت خافت .. لم يكن ليسمعه سواها .. وليتني لم افعل ..

    حسنا .. اشعر بالخجل الشديد وانا اخبرك بذلك .. نعم لقد غنيت لها .. يا إلهي كم كان موقفي محرجا .. ومظهري سخيفا .. لقد اخذت اردد :
    ( هالعيون شلون املها .. سحر ذوبني بخجلها ) .. فتفاجأت بها .. تقفز غاضبه من مقعدها .. وترمقني بنظرات احتقار .. ثم تنصرف من المقهى ..

    شلت حركتي .. لم استطع النهوض من مقعدي .. الشعور بالخزي كان يملؤني .. لقد فاجأني غضبها .. وفاجأتني اكثر نظرتها المحتقره ..

    هل سبق ان شعر احد برغبة في إعادة عقارب الساعة إلى الوراء؟ ليمحو ذكرى مزعجة من ذاكرته ؟ او ليغير تصرفاته وافعاله ؟ هذا ما اشعر به الآن .. اتمنى لو تعود عقارب الساعة إلى الوراء .. فلا اذهب إلى المقهى ولا اراها هناك ..

    كيف سأستطيع مواجهتها مجددا بعد هذا الموقف المحرج ؟! ولكن .. لم غضبت إلى هذا الحد ؟! الم يغازلها أحد من قبل؟! ام ان طريقتي كانت غبيه وحمقاء ؟! لا ادري .. لا بد من ان اتصل براشد او بعمر لأطلب منهما إعطائي دروسا في فن التقرب من الفتيات .. فهما لم يواجها مشكلة قط في ذلك ..

    *****
    اتصلت بهلا .. لأن حالتي النفسيه كانت في الحضيض .. واردت ان استشيرها فيما حدث .. اردت ان اعرف تفسيرا لتصرف حور تجاهي .. فأخبرتها بكل ما حدث .. اخبرتها بردة فعل حور الحاده نحوي.. فأخذت هلا تضحك وتضحك .. وانا احمر غيظا وغضبا ..

    سألتها لم تضحك علي .. وهل ما جرى مسل إلى هذا الحد من وجهة نظرها .. فاعتذرت مني .. وقالت بأنها تضحك لأنها تفاجأت من تصرفي .. فهي لم تتخيل بأنني قد اقدم على مغازلة فتاة في يوم من الأيام .. فالمغازلة لا تناسبني ..

    ازداد غيظي .. وتمنيت لو انني لم اخبرها عما حدث .. فهي بدلا من ان تهدئ من روعي .. زادت الأمر سوءا .. ( لا يناسبني ) يالها من كلمه !!!! كيف لا يناسبني ؟! ألا يتقرب كل الرجال من الفتيات ؟! هل تقربهم منهن يثير الضحك ؟! مالذي اختلف فيه عن بقية الرجال ؟! إن راشد وعمر يتقربان دوما من الفتيات .. ولم تضحك هلا منهما يوما .. كان ذلك بالنسبة لها امرا عاديا وطبيعيا اعتادت عليه منذ ايام المدرسه .. إذن لم تجد تقربي انا من فتاة امرا مضحكا .. وغير مناسب لي ؟!

    شعرت بالضيق من ردة فعل هلا .. وطلبت منها انهاء المكالمه .. فرفضت وظلت تعتذر وتحاول إصلاح الموقف .. ولكن شعوري بالانزعاج كان كبيرا .. فلم اصغ اليها .. وألححت على انهاء المكالمه .. فوافقت هلا على مضض ..

    لم تمض نصف ساعة حتى عاودت هلا الاتصال .. قائلة بأنها تشعر بالذنب لما فعلته .. وطلبت مني الإصغاء إليها .. فاحترمت رغبتها .. وأصغيت ..

    بررت هلا ضحكها .. قائلة بأنني كنت دوما شابا خجولا .. يفضل الإعجاب بالفتيات من بعيد دون الاقتراب منهن .. وقد اعتادت هي على موقفي تجاه الفتيات .. وتقبلته تماما كما تقبلت موقف راشد وعمر الأكثر جرأة تجاههن .. وإن كانت تشعر بالألم حين ترى تصرفات عمر تجاههن ..

    قالت بأنها لم تتوقع ان اقدم يوما على التقرب من فتاة ما .. ليس لأنه لا يناسبني .. ربما كانت قد اخطأت التعبير على حد قولها .. بل لأنه باختصار ليس انا .. ليس من شخصيتي .. ليس من طباعي ..

    ارتحت حين فسرت هلا الموقف بهذه الطريقه .. وتقبلت وجهة نظرها .. وأخبرتها بأنني انا نفسي .. لا ادري كيف اقدمت على مثل هذا التصرف .. ثم غيرنا الموضوع .. لأننا تكلمنا عنه بما فيه الكفايه .. واتفقنا على اللقاء يوم الاثنين في الكلية كالعادة .. بالرغم من اني كنت مترددا في الذهاب إلى هناك .. فلا يزال الموقف حيا في ذاكرتي .. واعتقد بأنني لن استطيع رؤيتها وجها لوجه قبل وقت طويل .. طويل جدا في الحقيقه ..

    حسنا .. إلى هنا تنتهي ذكرياتي المؤلمه لهذا اليوم .. لا أدري متى سأعود لك يا مفكرتي لأدون ذكرى جديده .. ولكن .. إلى أن يحين ذلك اليوم .. سأودعك .. على امل ان القاك قريبا .. تصبحين على خير .. واراك لاحقا ..

    [/center]
    [/size]
    [/center]
    [/center]
    [/center]
    avatar
    احبك بصمت
     
     

    الهوايــة :
    الـمهنـة :
    الــمزاج :
    الـبـلـد :
    الأوسمة : الأوسمة
    احترام القوانين : احترام القوانين
    تاريخ التسجيل : 22/04/2010
    عدد المساهمات : 635
    عدد النقاط : 31691

    قلوب رد: مذكراات عاااااشق ..قصة متجددة..

    مُساهمة من طرف احبك بصمت في الأربعاء يونيو 09, 2010 8:29 am

    ها ياجماااعه قرئتوا عشان انزل ولا لسه؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    avatar
    همس الروح
     
     

    الهوايــة :
    الـمهنـة :
    الــمزاج :
    الـبـلـد :
    الأوسمة : الأوسمة
    احترام القوانين : احترام القوانين
    تاريخ التسجيل : 05/05/2010
    عدد المساهمات : 711
    عدد النقاط : 31912

    قلوب رد: مذكراات عاااااشق ..قصة متجددة..

    مُساهمة من طرف همس الروح في الأربعاء يونيو 09, 2010 6:57 pm

    بجد الموضوع كله هايل وشكرا "احبك بصمت" على التوبيك وفى انتظار المزيد
    avatar
    saad girl
     
     

    الهوايــة :
    الـمهنـة :
    الــمزاج :
    الـبـلـد :
    احترام القوانين : احترام القوانين
    تاريخ التسجيل : 10/06/2010
    عدد المساهمات : 260
    عدد النقاط : 30786

    قلوب رد: مذكراات عاااااشق ..قصة متجددة..

    مُساهمة من طرف saad girl في الأحد يونيو 13, 2010 4:25 pm

    بجد قصه تحفه ومثيره اووووووي ياريت تنزلي كل يوم جزء او تنزليها كلها مره واحده
    لانها مثيره والحاجات دي بحب اقرأها مره واحده
    تسلمي يا احبك بصمت بجد جميله جداااا
    avatar
    احبك بصمت
     
     

    الهوايــة :
    الـمهنـة :
    الــمزاج :
    الـبـلـد :
    الأوسمة : الأوسمة
    احترام القوانين : احترام القوانين
    تاريخ التسجيل : 22/04/2010
    عدد المساهمات : 635
    عدد النقاط : 31691

    قلوب رد: مذكراات عاااااشق ..قصة متجددة..

    مُساهمة من طرف احبك بصمت في الثلاثاء يونيو 15, 2010 6:41 pm

    هانزل بقيتها دلواتى

    معلش اتاخرت بس انا عارفه انكوا مش متابعين اصلا
    avatar
    احبك بصمت
     
     

    الهوايــة :
    الـمهنـة :
    الــمزاج :
    الـبـلـد :
    الأوسمة : الأوسمة
    احترام القوانين : احترام القوانين
    تاريخ التسجيل : 22/04/2010
    عدد المساهمات : 635
    عدد النقاط : 31691

    قلوب رد: مذكراات عاااااشق ..قصة متجددة..

    مُساهمة من طرف احبك بصمت في الثلاثاء يونيو 15, 2010 6:46 pm

    [size=21]الذكرى الرابعه :


    لم استطع النوم .. فأنا اشعر بالضيق منذ عصر اليوم .. لقد كان يوما كئيبا .. تشاجرنا فيه انا وراشد وهلا مع عمر .. الذي تغير كثيرا .. لست ادري ما اصابه .. منذ جئنا إلى هنا وهو انسان مختلف تماما ..

    لقد كنا اصدقاء مقربين جدا إلى بعضنا البعض كما ذكرت في السابق .. ولكنه بدأ يبتعد عنا شيئا فشيئا .. اصبح متحفظا معنا .. باردا .. وكأننا غرباء عنه .. وبالذات معي ومع هلا .. التي تبكي كلما التقينا به .. لقسوته عليها ..

    غريب امر هذا الشاب .. كيف لم ينتبه إلى حب هلا اليائس له ؟! كيف لا يشعر بوجودها ولا يعيرها ادنى اهتمام ؟!! لماذا يتعمد إحراجها دوما ؟! لماذا يسخر منها امامنا ؟

    مسكينة هلا .. لا ادري كيف اواسيها او ماذا اقول لها !!! حاولت اكثر من مره ان اقول لعمر عن مشاعرها نحوه .. ولكنها كانت دوما تمنعني .. لأنها لا تريده ان يعرف بأنها تحبه .. فكنت ارضخ لرغبتها .. مع انني كنت اتمنى ان اوفق بينهما .. ربما سأحاول يوما ما بطريقه غير مباشره .. من يدري ؟!

    *****

    لم يكن الشجار مع عمر السبب الوحيد للكآبة التي اشعر بها .. فالسبب الحقيقي لكآبتي هو موقف حور مني .. لا ادري لم تكرهني هذه الفتاه ؟! لم تحتقرني ؟! ابسبب موقف بسيط لم اقصد منه الإساءه ؟!!!!

    لقد رأيتها اليوم في الكلية .. وليتني لم ارها .. لأنها بكل بساطه لم تقم سوى بتوجيه نظرة احتقار واشمئزاز بالغين نحوي .. مما اربكني وسبب لي إزعاجا كبيرا .. فتمنيت لو بإمكاني ترك المكان بأسره .. ولكنني لم ارد ان ازيد من توتر الجو .. فيكفي مافعله عمر .. بقيت مكاني والغضب يغلي في عروقي .. شعرت برغبه عارمه في التوجه نحوها وهزها هزا عنيفا ... لأنها ببساطه تدفعني للجنون بنظراتها المشمئزة ..

    تظاهرت بالبرودة واللامبالة .. وكأنني لمادرك نظرتها المحتقره .. وكأني لا احترق من الداخل .. وقررت ان انهي هذا الأمر برمته .. فلن اعاود النظر إليها .. ولن احاول التقرب منها مادامت تحتقرني بهذا الشكل ..

    رفعت رأسي ولملمت ماتبقى لي من كرامة وكبرياء .. وتظاهرت بالسرور والمرح .. إلى أن حل وقت الرحيل .. نظرت إليها نظرة أخيره .. ثم خرجت إلى المنزل ..

    اتصلت بي هلا منذ قليل .. لم أكن في مزاج يسمح لي بالحديث .. ولكنني احترمت حزنها وضيقها .. واصغيت لشكواها من تصرفات عمر ومعاملته القاسية لها .. حاولت مواساتها كالعادة .. ولكني اعرف بأنها لا تريد مواساه بقدر ما تريد التنفيس عن ضيقها بالتحدث إلي عنه ..

    ظلت هلا تبكي لساعة كامله وانا احاول ان اهدئ من روعها .. ثم هدأت فجأة وطلبت مني ان نغير الموضوع .. فأحسست بأنها فرصتي لأشكو عما يثقل كاهلي من ضيق .. فأخبرتها بموقف حور مني .. أخبرتها بنظراتها المحتقره .. اخبرتها بقراري .. في الانقطاع عن زيارة كليتها نهائيا لرغبتي في الابتعاد عن حور ..

    استغربت هلا مما أخبرتها به .. ولم تصدقني نوعا ما .. ليس لأنها تشك بمصداقيتي .. ولكن لأنها لم تتوقع من حور أن تتصرف بهذه الطريقه دون سبب يذكر .. ولهذا السبب بالذات .. لملمت هلا احزانها .. وقررت الاتصال بحور .. لتستخلص منها اكبر قدر ممكن من المعلومات التي ادت لتصرفها هذا نحوي ..

    فرحت بمبادرة هلا هذه كثيرا .. فأخيرا سأعرف سبب هذه النظرات من حور .. وهاأنا الآن انتظر أن تعاود هلا الاتصال بي بعد ان تنهي اتصالها بحور ..

    ترى لم تأخرت ولم تتصل بعد ؟! لقد تأخر الوقت كثيرا ...

    *****

    اتصلت هلا بي منذ قليل .. أخبرتني بأنها اتصلت بحور وكلمتها .. ولكنها لم تعاود الاتصال بي لأنها كانت مشغوله بعض الشيء .. ولم تجد وقتا لتتصل بي قبل الآن .. فلم اعلق على الأمر بالرغم من اني كنت اتحرق بانتظار هذه المكالمه ..

    فاجأني ما اخبرتني به هلا .. فقد قالت بأن حور انكرت معرفتها بي ... ( حسنا انها لا تعرفني شخصيا .. ولكن لا بد انها تتذكرني .. ) !!!!

    اخبرتني هلا بأنها حاولت بشتى الطرق ان تذكر حور بي .. ولكن دون جدوى .. حتى انها ذكرت لها موقف المقهى .. والأغنية التي غنيتها لها .. ولكنها انكرت .. وقالت بأنني ربما كنت اقصد فتاة اخرى .. فهي لم تلحظني او تراني ابدا من قبل ..

    لم اعر انكار حور لمعرفتي اي اهتمام .. فإنكارها هذا هو اكبر دليل على معرفتها بي .. وعلى اهتمامها بطريقة او بأخرى بما يخصني .. فإن كانت لا تذكرني حقا لم وجهت إلي نظرات الاحتقار تلك ؟! إدعاء اللامبالاة هذا لم يقنعني .. فأنا متأكد بأنها تبالي بأمري .. وهذا ما اسعدني كثيرا .. نعم .. انا سعيد لأنها انكرت معرفتها بي ..

    حسنا .. لست مغرورا ..ولكني احبب ان احلل تصرفات الآخرين واسبابها .. فلم انكر معرفة شخص ما .. او ملاحظته .. إن كنت فعلا لا ابالي بأمره ؟! إن كنت لا ابالي حقا .. كنت سأذكر أنني التقيت بالشخص .. واتحدث عنه بطريقة عرضيه .. دون اهتمام .. ولن انكر بتاتا معرفتي به ..

    ربما انا احلل تصرفاتها من خلال ماقد اقوم به انا شخصيا لو كنت مهتما بأمر شخص ما .. ولكن .. انا متأكد بأنني على صواب هذه المره .. وانها تهتم لأمري ..

    يالسعادتي .. يجب ان افعل شيئا ما ... يجب ان اقوم بشيء ما يحطم حاجز الكبرياء والجفاء اللذان تعاملني بهما حور .. ولكن .. ماعساي افعل ؟! حسنا .. اعتقد بأن افضل وسيله للدفاع هي الهجوم .. سأهاجمها بنفس سلاحها الذي تهاجمني به .. سأتجاهلها كليا .. سأوجه لها نظره او نظرتان لا مباليتان .. فأنا لا اقدر ان اوجه لها نظرة احتقار .. اعتقد ان اللامبالاه كافيه .. سأذهب إلى كليتها يوميا .. خلال هذا الأسبوع .. فلا محاظرات لدي هذا الأسبوع ... فهناك بحث علي العمل على انهائه لأقدمه الأسبوع القادم .. وسأقوم بذلك هناك في مكتبة جامعتها ..

    لن استطيع ان انام الآن من فرط سعادتي .. فأنا اشعر بنشاط زائد .. سأحاول ان اتصل براشد واخرج معه ... وسأمشي في الهواء الطلق حتى تهدأ مشاعري الثائرة سعادة .. فإلى اللقاء يا مفكرتي .. وانتظري ما سيجري خلال هذا الأسبوع الذي اتشوق له
    [/size]
    avatar
    saad girl
     
     

    الهوايــة :
    الـمهنـة :
    الــمزاج :
    الـبـلـد :
    احترام القوانين : احترام القوانين
    تاريخ التسجيل : 10/06/2010
    عدد المساهمات : 260
    عدد النقاط : 30786

    قلوب رد: مذكراات عاااااشق ..قصة متجددة..

    مُساهمة من طرف saad girl في الثلاثاء يونيو 15, 2010 9:08 pm

    تسلمي يا احبك بصمت
    يلا بقي حطي الجزء الي بعده انا بجد عاوزه اتابعها بس انتي فعلا اتأخرتي عما حطيتي الجزء دا
    avatar
    احبك بصمت
     
     

    الهوايــة :
    الـمهنـة :
    الــمزاج :
    الـبـلـد :
    الأوسمة : الأوسمة
    احترام القوانين : احترام القوانين
    تاريخ التسجيل : 22/04/2010
    عدد المساهمات : 635
    عدد النقاط : 31691

    قلوب رد: مذكراات عاااااشق ..قصة متجددة..

    مُساهمة من طرف احبك بصمت في الثلاثاء يونيو 15, 2010 11:18 pm

    الذكرى الخامسة :
    استيقظت اليوم بحماس شديد .. وأنا افكر بالطريقه التي سأنفذ خطتي التي خططتها بالأمس لكسر كبرياء وغرور حور .. فارتديت ملابسي بتمهل .. وانا ادندن وابتسم .. تناولت إفطاري .. واتجهت إلى الكليه ..

    كان الوقت باكرا .. فاتجهت إلى المكتبة برفقة هلا .. لأنه لم يكن مسموحا لغير طلاب الجامعه بزيارة المكتبه وحدهم .. فرافقتني وقدمت بطاقتها الجامعيه لمكتب الاستقبال .. ثم دخلنا .. أخذت الكتب التي احتاج إليها .. وتوجهت إلى إحدى الطاولات وبدأت اعد بحثي ...

    بقيت في المكتبة ثلاث ساعات متواصلة .. وقد مر الوقت سريعا دون أشعر .. فلملمت أوراقي وأشيائي .. واتجهت إلى المقهى .. فقد حان وقت المعركه ..

    ثقتي بنفسي كانت كبيرة جدا في هذه اللحظات .. وقد كانت هذه الثقة ظاهره بوضوح في خطواتي ومشيتي .. حتى انني شعرت بأنني اكاد أطير مع كل خطوة أخطوها نحو وجهتي .. فهتي كانت عاليه جدا ..

    دخلت إلى المقهى الذي كان مكتظا في هذه الساعه .. فهي فترة استراحه لأغلب الطلاب .. اخذت أقلب نظري بين رواد المقهى بحثا عن حور .. إلى أن وقعت عيناي عليها .. فاطمأن قلبي .. وبدأت بتنفيذ خطتي في الحال ..

    تظاهرت بعدم رؤيتها .. واتجهت إلى النادل لأطلب لنفسي كوبا من القهوه .. وأخذته معي إلى إحدى الطاولات التي لا يجلس عليها أحد .. وجلست هناك وحيدا .. وفتحت أوراقي متظاهرا بالاهتمام بما فيها .. ( مع انه يستحيل على أحد التركيز وسط هذا الزحام .. ولكني لم اكن مهتما فعليا بالقراءه .. فلا يهم ) ..

    أخذت اراقبها خلسه دون ان تشعر .. وقد لاحظت انها توجه إلي نظرات خاطفه .. فسررت لذلك .. وعرفت بأن خطتي تسير على أتم وجه .. فابتسمت دون أن ارفع رأسي عن الأوراق ..

    مرت ساعه .. اتصلت بي هلا بعدها تسألني عن مكاني لأنها قد ذهبت للمكتبه ولم تجدني هناك .. فاعتذرت لها لأنني كنت قد نسيت الاتصال بها لإخبارها بأنني قد تركت المكتبه في غمرة حماسي لتنفيذ ماخططت له ..

    تقبلت هلا مني الاعتذار وقالت لي بأنها ستوافيني في المقهى بعد ربع ساعه .. فانتظرت قدومها .. كما أخبرتني بأن راشد سيأتي بعد نصف ساعه .. وأن هناك بعض الأصدقاء القدامى سيوافوننا أيضا .. ففرحت لذلك .. لأنه سيساعدني أكثر على تنفيذ خطتي بنجاح ..

    جاءت هلا .. وبعدها بدقائق جاء اصدقاؤنا .. وراشد .. فجلسنا نتحدث ونضحك بمرح .. وقد تعمدت ان اكون اكثر مرحا من العاده .. لأغيظ حور .. متابعا تجاهلي لها ولوجودها .. وقد لاحظت تململها في المقعد .. وقلقها المتزايد .. لا بل لاحظت غيظها .. وتوترها .. فسرني ذلك كثيرا .. لأنه يبدو أنني حققت نجاحا منقطع النظير ..

    لم تغادر هلا المقهى مطلقا .. يبدو انها تجاهلت كل محاظراتها .. ام انه ليس لديها اي محاظرات اليوم .. لا أدري بالضبط !! ولكن مايهمني هو انها بقيت في المقهى طوال الوقت الذي كنت انا فيه جالسا هناك .. مع العلم بأنني قضيت وقتا طويلا جدا فيه .. وخاصة بأن أصدقائي الذين لم ارهم منذ وقت طويل كانوا معي .. مما اعطاني عذرا لإطالة البقاء ..

    *****

    اتصلت بي هلا منذ قليل .. تخبرني بأن حال حور لم يعجبها اليوم .. فهي لأول مرة تتغيب عن محاضراتها .. ولأول مره يبدو مزاجها متعكرا إلى درجة الكدر ..

    كان لكلام هلا وقع مفرح علي .. ولكنه مقلق في نفس الوقت .. فرحت به في البدايه .. بل كدت اطير به فرحا .. لأنني كنت واثقا بأنني السبب الذي اربكها و ادى إلى تغيبها عن محاضراتها .. ولكن ثقتي هذه لم تدم طويلا .. فقد داخلني بعض الشك .. فربما يكون هناك سبب أخر جعلها تتغيب عن المحاضرات .. سبب لا اعلمه .. ربما كانت تشعر بالضيق قبل مجيئي إلى الكليه ..

    حسنا .. إنني متقلب المزاج كثيرا .. اكون في قمة السعادة في لحظه .. وفي قمة التعاسه والشقاء في اخرى .. دون سبب يذكر .. وانا امر بهذه الحاله الآن .. فقد كنت منذ لحظات سعيد بما حدث اليوم في الكليه .. وسعيد لأنني سببت القلق لحور .. ولكن داخلني الشك .. فهل انا سببت لها القلق فعلا ؟ ام انني ابالغ في الغرور بنفسي ؟!

    لا بد انني ابالغ بالغرور بنفسي .. لا بد ان هناك امر اخر قد سبب لها الضيق .. إنها لا تعيرني أدنى اهتمام .. وما انا إلا متوهم لاهتمامها بي .. نعم .. ربما يكون هناك شخصا آخر يسكن قلبها .. ربما هي مغرمة بغيري ..

    شعوري بالضيق يمنعني من مواصلة ما بدأته اليوم .. لن أعاود الذهاب إلى الكلية مجددا .. علي بالتوقف .. إنها لم ولن تهتم بي أبدا .. اشعر بالضيق .. وبرغبة في التحدث إلى أي شخص .. اي شخص يطمئنني .. يخبرني بأنها فعلا مهتمه بي .. وانني لست متوهما ..

    سأذهب للنوم .. فقد أضناني التفكير .. ولست في مزاج يسمح لي بكتابة المزيد .. فتصبحين على خير يا مفكرتي العزيزه ..

    *****

    لقد استيقظت لتوي من النوم .. مزاجي هادئ ومستقر .. لست مكتئبا كالأمس .. ولست مفرطا في السعادة كذلك .. فأنا بين البينين .. وقد اكون أقرب للكآبة مني إلى السعادة .. ولكن .. بشعور كبير بالسلام والطمأنينه ..

    لن أذهب للكلية اليوم .. ليس لأنني سأنفذ قراري الذي اتخذته بالأمس بعدم الذهاب .. فأنا لم اتخذ بعد قراري النهائي .. ولكن لأنني لا اشعر برغبة في الذهاب قبل ان يصفو ذهني تماما ..

    اعتذر يا مفكرتي عن تقلب مزاجي المفاجئ .. ولكن .. يجب ان تعرفي بأن المزاجية طبعي .. فأنا دوما اتقلب بين الفرح والكآبة دون اسباب تذكر .. فأكون احيانا مرحا جدا .. واخرى كئيبا .. احيانا مشاكسا واخرى هادئا .. احيانا عنيدا واخرى يائسا .. هذا انا وعليك ان تتقبليني بعيوبي ومزاياي .. قد اتغلب يوما على هذا الطبع .. فمن يدري ما تخبئ لي الأيام ..

    والآن .. سأتصل براشد لأخرج معه وارفه عن نفسي قليلا .. فلست في مزاج يسمح لي بالبقاء وحيدا في البيت .. من الأفضل ان اخرج واختلط بالناس .. فأراك لاحقا يا مفكرتي .. وسأخبرك بالتأكيد عن قراري إما بالاستمرار .. او بالتوقف ..
    avatar
    احبك بصمت
     
     

    الهوايــة :
    الـمهنـة :
    الــمزاج :
    الـبـلـد :
    الأوسمة : الأوسمة
    احترام القوانين : احترام القوانين
    تاريخ التسجيل : 22/04/2010
    عدد المساهمات : 635
    عدد النقاط : 31691

    قلوب رد: مذكراات عاااااشق ..قصة متجددة..

    مُساهمة من طرف احبك بصمت في الثلاثاء يونيو 15, 2010 11:20 pm

    الذكرى السادسه :



    احيانا تصيبني حالة من التبلد الذهني .. اعجز معها عن التفكير .. او .. اكره معها ان اتعب عقلي بالتفكير او التركيز في أمر ما .. وحاليا انا امر بهذه الحالة .. حالة من الكسل الغريب .. اشعر معها بلا مبالاة جامحة .. وكأن رأسي محشيٌ بالقطن .. او كأنني اسير في طريق يلفه الضباب الكثيف الذي تستحيل معه الرؤية .. لا اعرف كيف اصف هذه الحالة بالضبط .. ولكنها حالة غريبه .. اشعر معها بأنه لا يوجد اي شيء مهم في هذه الدنيا .. سأطلق عليها حالة العاديّه .. فهي انسب مسمى لها ..



    لقد قادتني خطاي إلى جامعة حور .. لأراها ..بالرغم من اني لم اكن اريد رؤيتها .. ولكن يبدو بأن قدماي لم تطيعا رغبتي بعدم الذهاب ..نعم ذهبت إلى هناك .. ولكني تجنبتها قدر استطاعتي .. فتجاهلتها .. وتجاهلتني وكأنها تعاقبني على تجاهلي لها .. لم افكر في سبب تجاهلها لي فقد كنت مشوشا وغير قادر على اتخاذ قراري حولها .. هل لازلت اريدها ام انني لم اعد اريدها ..لم اكن اعرف حقيقة شعوري في تلك اللحظه ، فقررت عقد هدنه مع نفسي .. إلى ان تزول عني حالة التبلد الذهني التي امر بها .. وبعدها اتخذ قراري ..



    سأذهب غدا أيضا إلى كليتهم .. ولكني لن اتوجه للمقهى .. فقد اضعت الكثير من وقتي في التسكع .. ويجب ان اعمل على انهاء بحثي .. فلم يبق امامي الكثير من الوقت .. سأذهب مباشرة إلى المكتبه .. ثم سأنصرف من الكليه دون ان يشعر احد بوجودي .. فيما عدا هلا طبعا لأنها هي التي ستأخذني للمكتبه كالعادة ..



    *****

    مر الأسبوع بسلام .. لم أر حور إلا نادرا في ممرات الكليه .. وقد استمريت في تحاشيها قدر المستطاع .. كما استمرت هي في تحاشيّ .. ولا أزال امر بحالة العادية إلى الآن ... ربما كنت بحاجة إلى صفعة تخرجني من هذه الحاله .. ( حسنا لست اعني صفعة بالمعنى الحرفي لها .. ولكن لنقل .. موقف .. او صدمه .. لا ادري .. ولكن اي شيء يخرجني من هذه الحاله ) ......



    خرجت اليوم مرة اخرى مع راشد .. وهذه المرة اخبرته بكل ماجرى بيني وبين حور .. منذ اول يوم رأيتها فيه .. حتى اني اخبرته عن موقف المقهى .. فاستغرب راشد من تطور الموضوع دون ان يعرف بأي شيء مما يدور .. واستغرب اكثر من موقفي في المقهى .. فهو لم يتصور ان اتصرف بهذه الطريقه مطلقا .. او بالأحرى لم يتصور بأنني في يوم من الأيام قد اقدم على معاكسة فتاة ..



    ولكنه لم يضحك .. بل أخذ الموضوع بجديه ..( استغربت لذلك .. فقد اعتدت ان يسخر راشد من مواقفي المترددة مع الفتيات .. ربما احترم مشاعري هذه المرة لأنني كنت جادا جدا وأنا اخبره بتفاصيل ما جرى ) ...



    بدأ راشد بتوجيه النصح إلي ..مقدما إلي اقتراحات لما يمكن ان افعل لأكسبها.. وبعد الكثير من الاقتراحات التي رفضتها بإصرار .. يأس راشد مني .. وقال لي بأن افضل طريقة لمعرفة شعور الفتاة نحوي هو المبادرة بالتحدث إليها .. والدخول مباشرة في صلب الموضوع ..



    ولكني اخبرته بأنني لا اشعر برغبة في التعرف إليها الآن .. فمن وجهة نظري .. لازال الوقت باكرا لذلك .. ربما لأنني كنت خائفا .. خائفا من ان يزول السحر الذي اشعر به الآن نحوها .. خائفا الا تكون كما اتخيلها .. خائفا الا تعجبني شخصيتها .. ولأكون صريحا اكثر .. كنت خائفا من رفضها لي .. خائفا ان تحرجني .. خائفا ان تردني خائبا فهي اول فتاة احاول التقرب إليها .. اول فتاة اشعر برغبة صادقه في معرفتها ..



    قال لي راشد بأنني متطلب جدا .. وأنني طالما بقيت خياليا هكذا .. فلن ارتبط يوما بفتاه .. ونصحني باتخاذ موقف إيجابي بدلا من السلبية التي انا عليها .. وإلا فستطير حور من يدي .. وقد يخطفها شخص آخر .. شخص أكثر إيجابية واستعدادا للمخاطرة ..



    أزعجني كلام راشد .. فأنا لا اريد ان يسبقني أحد إليها .. أريدها ان تكون لي وحدي .. ولكني متردد في نفس الوقت .. فلا زلت اعتقد بأن الوقت لم يحن بعد .. ولكني سأعيد التفكير في الأمر .. وخاصة بعد التنبيه الذي اعطاني اياه راشد ..



    جلست وحدي افكر فيما قاله راشد لي .. أمعقول ان يحاول احد غيري التقرب إليها ؟ لم لا .. إنها جميله .. وملفته .. وبالتأكيد لست الوحيد الذي يراها كذلك ..ياإلهي .. لم لم انتبه لهذه الحقيقه سابقا ؟! هل كنت اظن بأنني الفارس الذي تنتظره حور؟ يالغروري .. لا بد ان اعرف .. لا بد ان اتأكد بأن الأوان لم يفت بعد .. لا بد ان اطمئن إلى أني لم أتأخر كثيرا ..



    سأتصل بهلا وأسألها .. فلن اقدر ان انام دون ان اعرف إن كان هناك سواي ام لا .. لا بد ان هلا تعرف شيئا .. ففي النهاية إنها ابنة عمتها ولا بد أنها تخبرها بالكثير عن نفسها ..





    *****



    حين اتصلت بهلا حاولت هلا ان تتجنب الإجابة على سؤالي.. وغيرت الموضوع اكثر من مره .. ثم اخبرتني بما كنت اخشاه .. وذلك بعد إلحاح شديد مني .. قالت لي بأن هناك شابا اخر يحاول التقرب من حور .. يدعى اسامه .. في السنة الثالثه وفي نفس التخصص .. أي انه يراها اكثر مني بكثير .. فشعرت بطعنات الغيره تقتلني ..



    ألححت عليها .. لمعرفة موقف حور من اسامه .. اهي تتقبل تقربه إليها ام انها تصده .. فحاولت هلا ان تتجنب الإجابة على سؤالي هذا .. وغيرت الموضوع اكثر من مره .. ثم أخبرتني بأنها وحتى هذه الساعه تصده بقسوه .. ولكنها قد تلين لمحاولاته يوما ما .. وخاصة لأنني بدأت بالابتعاد عنها وكأنني لم اعد ابالي بها ..



    اتخذت قراري فجأة حين سمعت هذا الكلام من هلا .. سأكلم حور .. يجب ان اعرفها قبل ان يأخذها مني اسامة او غيره .. فلا يمكن ان ابقى سلبيا إلى الأبد ..



    طلبت من هلا ان تعرفني إليها .. كأصدقاء .. خططت وهلا للطريقة التي ستعرفني بها بحور .. وقررنا أن يكون ذلك في مقهى الكليه .. فأخذني الحماس وها انا احلم بما سأقول لها في هذا اللقاء .. وبما ستقوله هي لي ..



    سأتحدث واتحدث .. سأضحكها واجعلها تعجب بشخصيتي .. سأصغي لكل ماستقوله باهتمام .. ولكني اخاف الا تقبل الجلوس معي .. او ان تجدني ثقيل الظل ..



    كيف سأتمكن من النوم في ليلتي هذه ؟! لا ادري .. ولكني يجب ان احاول ان انام الآن .. فتصبحين على خير يا مفكرتي العزيزه وانتظري زيارتي القادمه إليك .. لأخبرك بتفاصيل ما جرى بيني وبين حور .. ولتعلمي بأنني الآن في اشد حالات القلق والخوف التي عرفتها ابدا ..
    avatar
    احبك بصمت
     
     

    الهوايــة :
    الـمهنـة :
    الــمزاج :
    الـبـلـد :
    الأوسمة : الأوسمة
    احترام القوانين : احترام القوانين
    تاريخ التسجيل : 22/04/2010
    عدد المساهمات : 635
    عدد النقاط : 31691

    قلوب رد: مذكراات عاااااشق ..قصة متجددة..

    مُساهمة من طرف احبك بصمت في الثلاثاء يونيو 15, 2010 11:23 pm

    الذكرى السابعه :


    سعادتي لا توصف اليوم .. فقد كان يوما رائعا.. مثيرا ... اخيرا تحقق حلمي .. اخيرا جلست معها .. سمعت صوتها .. حدثتها .. آه كم كان صوتها ساحرا ينساب كأنغام الموسيقى الكلاسيكية .. وآه كم كانت ابتسامتها ساحره تسلب الألباب برقتها وعذوبتها ..



    اعرف أنك تتشوقين لتعرفي ماحدث بالتفصيل .. تمهلي قليلا .. فسأخبرك بكل شيء .. سأخبرك بأدق التفاصيل إلى ان تملي مما سأخبرك به ..



    سأخبرك اولا كيف تم اللقاء : اتصلت هلا بحور مساء الأمس تدعوها للخروج بعد الكليه .. ( لم تخبرها بأنني سألاقيهم .. فقد خافت ان ترفض حور ذلك ) .. فوافقت حور على الخروج معها ورحبت بذلك .. سائلة إياها عن المكان الذي سيقصدونه .. فأخبرتها هلا بأنهما ستتوجهان إلى أحد المقاهي .. ثم إلى السينما لمشاهدة احدث افلام الرعب ( House of wax ) وقد كانت هلا تعرف بأن حور تحب مشاهدة الأفلام المرعبه ..



    ملاحظه : استغربت ميل حور للأفلام المرعبه .. فهو لا يتناسب مع رقتها وشفافيتها .. ولكن .. كما يقال دوما .. للناس فيما يعشقون مذاهب .. وإن كانت تحب الأفلام المرعبه .. فأهلا بالأفلام المرعبه ..



    حسنا .. إلى أين وصلت ؟! نعم .. اتفقت هلا مع حور على الخروج بعد الكلية .. على أن يلتقيا بعد المحاضرات في المقهى في الساعة الخامسة مساء .. وقد ابلغتني حور بذلك صباح اليوم .. ففرحت بذلك .. وذهبت إلى كليتي .. كما افعل يوميا .. وانا اتحرق شوقا للساعة الخامسة والنصف .. حيث انني اتفقت مع هلا على ان الاقيهم في المقهى قرب السينما ..



    انهيت محاضراتي في الساعة الثالثه .. وعدت إلى المنزل لأستحم واغير ملابسي .. قبل ان اذهب لملاقاتهما .. فقد كان هذا الموعد مهما جدا بالنسبة إلي .. وكنت اريد ان اترك انطباعا جيدا لدى حور .. ولذلك علي الاعتناء بمظهري .. فأول مايراه المرء في الآخرين هو مظهرهم الخارجي ..



    وصلت إلى المقهى في الساعة الخامسة بعد ان ذهبت إلى السينما وقطعت التذاكر للفيلم الذي سيعرض في الساعة السادسة وأربعون دقيقه ،، جلست على إحدى الطاولات بانتظار وصول هلا وحور .. وقد تعمدت أن اصل إلى المكان باكرا لسببين ..



    الأول : انني كنت شديد التوتر والقلق ففضلت ان اصل باكرا لأهدأ من روعي قليلا قبل رؤيتها ..

    والثاني : انني مللت الانتظار في البيت وحيدا .. ففضلت الجلوس في مكان مكتظ بالناس .. حتى لا استغرق في افكاري وهواجسي ..



    جلست على الطاولة وطلبت فنجانا من القهوة واخذت احتسيه بهدوء .. وانا اراقب باب المقهى بانتظار أن تصلا في أي لحظه .. وفي تمام الخامسة والنصف .. فتح باب المقهى لتدخل هلا .. تتبعها حور .. التي اضطربت حين رأتني .. وخاصة بعد القطيعة والخصام المتعمدين من قبلنا نحن الاثنين ..



    تحاشت حور النظر إلي .. وأخذت تلتفت في المقهى بحثا عن طاوله فارغه .. إلا انها تفاجأت حين أمسكت هلا بيدها وجذبتها نحو الطاولة التي أجلس إليها .. كان الذعر باد على حور .. فقدماها تسمرتا على الأرض .. رافضتين ان تتحركا خطوة واحدة باتجاهي .. فشعرت بالألم .. ولكنني كنت مصمما هذه المره على لقائها .. مهما كان الثمن ..



    نهضت من مقعدي مبتسما .. وكأنني اشجعها واناديها .. وخطوت خطوة باتجاه الباب حيث تقفان .. فخطت حور خطوة مترددة بعد ان رأت ابتسامتي .. فجرتها هلا جرا بعد ان تحركت قدماها اخيرا إلى الطاولة حيث اقف .. عرفتها بي .. وعرفتني بها .. فرحبت بي بابتسامه متردده ونظرات زائغه .. لست ادري اهو خوف ام خجل .. ولكنني شعرت حينها بأنني في موقف قوة .. وان لي تأثيرا قويا عليها .. فرحبت بها بثقه .. ثم طلبت منهما الجلوس ..



    طلبت لهما المشروبات .. وأخذنا نتحدث بعد ان قالت هلا لحور بأنني كنت رفيقها منذ الطفولة واننا كبرنا سويا .. وقد بدا لي ان حور صدمت نوعا ما حين علمت بذلك .. ولكن صدمتها كان يشوبها نوع من الارتياح الذي لم اعرف له سببا إلى الآن ..



    لاحظت أن القلق والتوتر زال عنها بعد وقت قصير من جلوسنا سويا .. واخذت تتحدث معي .. ولكن بخجل وتردد واضحين ..وكانت توجه أغلب حديثها إلى هلا .. ولكنني كنت سعيدا بالاستماع إلى صوتها .. وقد اعجبني خجلها كثيرا .. كما اعجبت بطريقة تفكيرها .. وآراءها .. وكل شيء يتعلق بها ..



    مرت ساعة كاملة لم اشعر معها بمرور الوقت .. فقد كان الجلوس برفقة حور ممتعا للغاية .. لقد استمتعت بكل كلمة نطقت بها شفتاها .. وبكل ابتسامة وضحكه صدرت منها .. كنت اراقبها طوال الوقت وهي تتحدث .. فلم اكن أرغب بالحديث .. لأنني كنت افضل ان اصغي اليها .. ان اعرفها اكثر .. ولذك اكتفيت بإدارة الحوار .. دون تدخل فعلي فيه ..



    خرجنا من المقهى واتجهنا إلى السينما .. فموعد الفيلم كان قد حان .. ولكن حور حاولت ان تعتذر عن مرافقتنا .. إلا اننا اصرينا عليها انا وحور وقد قلت لها بأنني قد قمت بقطع التذاكر بالفعل .. ورجوتها ان تشاهده معنا .. فوافقت على مضض ..



    كان الفيلم رائعا .. بالرغم من اني لم اكن اميل للأفلام المرعبه .. ولكنه كان مثيرا .. ،، كنت اختلس النظر باتجاه حور بين الفينة والأخرى .. وخاصة حين يكون هناك موقفا شديد الإثارة والرعب في الفيلم .. لأراقب ردة فعلها تجاه هذه المشاهد .. وقد كانت ردة فعلها جميلة للغاية .. فقد كانت تغمض عينيها بشدة وتتشبث بذراعي المقعد بقوة وكأنها طفلة صغيره خائفه ..



    ردة فعلها تلك جعلتني ابتسم .. فلم اكن ادرك لم تشاهد هذه النوعيه من الأفلام إن كانت تخاف إلى هذا الحد ؟! يالها من فتاة .. كم تعجبني ..



    بعد انتهاء الفيلم .. اعتذرت حور وقالت بأنها مضطرة للعودة إلى المنزل لأن الوقت قد تأخر كثيرا .. فودعناها .. رغم انني كنت اتمنى لو بقيت معنا قليلا بعد .. ولكن .. ماباليد حيله ..



    سألتني هلا إن كان اللقاء جرى كما كنت اتوقع وإن كنت لا ازال معجبا بحور .. فأخبرتها بأنه كان افضل كثيرا مما تخيلت .. وأن إعجابي بحور قد تضاعف .. فاستغربت لأنني لم اطلب من حور رقم هاتفها .. فأخبرتها بأنني لم اجد ذلك لائقا .. فهو تصرف ينقصه التهذيب .. وقد يحرجها .. وانا لا اريد ان اسبب لها اي نوع من الإحراج .. ثم انني لا اعرف إن كانت قد اعجبت بي ام لا ..



    طلبت من هلا ان تكلم حور مرة أخرى ... لتسألها عن رأيها بي .. وقد كنت جازما بأنها لن تقدر هذه المرة على التهرب من الموضوع او انكار معرفتها بي كما فعلت في المرة السابقة ..



    وها انا اجلس هنا .. منتظرا اتصال هلا بي للمرة الثانية لتخبرني عما قالته حور بالضبط .. ولكنني هذه المرة سعيد .. سعيد جدا .. وانا استرجع ذكريات اليوم مرات ومرات ومرات .. وابتسم كلما تذكرت إغماضة عينيها وتشبثها بالمقعد ..آآآآآآآآآآآآآه ما اجملها وما ارقها .. ليتها تشعر بي .. ليتها تبادلني المشاعر ..
    avatar
    احبك بصمت
     
     

    الهوايــة :
    الـمهنـة :
    الــمزاج :
    الـبـلـد :
    الأوسمة : الأوسمة
    احترام القوانين : احترام القوانين
    تاريخ التسجيل : 22/04/2010
    عدد المساهمات : 635
    عدد النقاط : 31691

    قلوب رد: مذكراات عاااااشق ..قصة متجددة..

    مُساهمة من طرف احبك بصمت في الثلاثاء يونيو 15, 2010 11:26 pm

    الذكرى الثامنه :



    لم تتصل هلا بحور في تلك الليله .. تقول بأنها انشغلت ببعض الأمور التي لم تخبرني عنها .. استغربت لذلك .. فهذه اول مرة تخفي فيها هلا علي شيئا .. فقد كانت دوما تخبرني بكل مايتعلق بها .. ولكنها هذه المره تعمدت التحفظ والكتمان .. فلم الح عليها لأعرف مابها .. بل تركتها إلى ان تخبرني من تلقاء نفسها ..



    طلبت منها ان تتصل بحور مرة ثانيه بما انها لم تقم بالاتصال كما وعدتني .. فوافقت وأغلقت الخط واعدة إياي ان تتصل حالا .. ولم تمض نصف ساعة حتى كانت قد اتصلت بي مجددا .. وقد كان قلبي يخفق بعنف وانا اتلهف لمعرفة مادار بينها وبين حور من حديث ..



    اخبرتني بأن حور ردت على اتصالها في الحال .. وبدأت بالحديث قبل ان تبدأ به هلا .. بدأته بالعتاب .. لأنها لم تخبرها بأنني كنت سألقاهم .. وأن هذا التصرف لم يعجبها من هلا .. أخبرتها بأنها كان يجب ان تستأذنها اولا .. وخاصة انها وضعتها في موقف محرج لا تحسد عليه ،، فاعتذرت لها هلا قائلة بأنها خشيت أن تخبرها فلا توافق على المجيء .. وقد كانت فعلا تريد ان تعرفها إلي ..



    تقول هلا بأنها أخذت تحاول إرضاء حور .. فلم تجرؤ على السؤال عن رأيها بي إلا قبل نهاية المحادثه ببضع دقائق .. حيث سألت حور عما تظنه بي .. فأخبرتها بأنني لطيف جدا .. وقد استمتعت بوقتها فعلا .. وربما لو انها كانت تعرف مسبقا لاستمتعت اكثر بكثير ..



    فسألتها هلا .. لو انها كانت تعلم بوجودي .. هل كانت سترافقها منذ البدايه ؟! فاعترفت حور بأنها كانت سترفض حتما .. فهي لم تكن تريد ان تكون ثقيلة الظل على هلا وعليّ ( ملمحة إلى أنني حبيب هلا ) .. فأكدت لها هلا بأنه لا يوجد بيني وبينها سوى صداقة بريئه .. وقويه جدا ..



    فأخبرتها حور بأنها كانت تعتقد بأنني أحب هلا .. ولذلك كانت تشعر بنوع من الحرج وهي معنا .. واعترفت بأنها قد رأتني مع هلا مسبقا في الكليه فأخذت هذا الانطباع عن علاقتنا .. فقالت لها حور بأنني معجب بها هي .. وانني انا من طلب منها أن تحضرها معها .. فتلعثمت حور ولم ترد للحظات .. ثم اخبرت هلا بأنها مضطرة لإنهاء الاتصال .. لأن هناك من يدق جرس الباب ..



    استأت من هلا حين قالت لي بأنها اخبرت حور بأنني معجب بها .. إلا انها ردت علي قائلة بأنها اخبرتها بذلك لتضعني في المسار الصحيح لكسب قلب حور .. وأنها إن لم تقل لها ذلك وتؤكده لها .. لشعرت حور بالذنب ولابتعدت عني دونما رجعه .. فتقبلت تفسيرها على مضض .. ولكنني طلبت منها ألا تخبر حور شيئا على لساني مجددا .. لأنني لا أريد فضح مشاعري و مدى تعلقي بها بهذه السهوله ،، ثم طلبت من هلا ان تجمعني بحور ثانية في الكلية ..



    *****



    جمعتني هلا بحور مجددا بعد يومين .. ولكن هذه المرة في الكلية .. فجلسنا سويا لبعض الوقت .. ثم استأذنت هلا بالانصراف لأنها كانت مضطرة لحضور محاضره ولا تستطيع البقاء معنا .. ( وبصراحه .. لقد كنت انتظر هذه اللحظه بفارغ الصبر .. حتى اتمكن من طلب رقم الهاتف من حور ) .. وهذا مافعلته بالضبط بعد تردد بالغ ..



    في البداية غرقنا انا وحور في صمت متوتر .. ربما لأننا كلانا كنا ننتظر مبادرة الطرف الآخر بالحديث .. فكنا نختلس النظرات لبعضنا البعض .. ونبتسم حين تلتقي أعيننا للحظات خاطفة .. لنعود بعدها بإشاحة انظرانا عن بعضنا البعض ..



    مرت نصف ساعة ونحن لا نزال على تلك الحال .. خجل .. تردد .. صمت .. فأحسست بأن الملل قد بدأ ينتابها .. فقررت أخيرا أن ابادر بالحديث .. فسألتها عن رأيها بالفيلم .. ولم تحب الأفلام المرعبه ان كانت تخشاها .. فأخبرتني بأنها تحب ان تواجه خوفها دوما .. فهي تؤمن بأن افضل وسيلة للتغلب على الخوف هي المواجهة وأنها اعتادت منذ زمن بعيد ان تواجه كل مخاوفها وألا تترك تلك المخاوف تتغلب عليها ،، فاقتنعت برأيها فقد كان رأيا شجاعا وحكيما ..



    استغرقنا بعد ذلك في الحديث فمر الوقت سريعا دون أن نشعر به .. او بالأحرى دون ان اشعر به انا .. فبعد نصف ساعه .. نظرت حور إلى ساعتها وهبت واقفه .. معتذرة لأنها مضطرة للذهاب إلى محاضرتها .. ولململت أشياءها على عجل .. لأنه لم يبق على المحاضرة سوى خمس دقائق ..



    لم تكن الفرصة لتسنح لي مجددا .. فقررت استغلالها .. ودون مقدمات .. طلبت منها رقم هاتفها .. وإن كان بإمكاني الاتصال بها .. فوقعت منها حقيبتها على الأرض من الصدمة والارتباك .. احمر وجهها وتلعثمت .. وانحنت لتلتقط الحقيبة عن الأرض ببطء شديد .. ثم استوت واقفه .. وأجابتني بتردد وبصوت لا يكاد يسمع .. بأنها لا تمانع اتصالي .. ودونت رقم هاتفها على قصاصة ورق .. واعطتني إياها .. ثم انصرفت مسرعه ..



    سررت كثيرا بردة فعلها .. فقد اعجبني تأثيري القوي عليها .. وأعجبني ان اسبب لها الإرباك والخجل .. وأخذت احدق بقصاصة الورق .. وحفظت الرقم عن ظهر قلب .. ثم خزنته في هاتفي .. ونهضت عن المقعد .. ناسيا بأنني وعدت هلا بأن ألقاها في المقهى مجددا بعد محاضرتها .. سارحا في عالم من الخيال ..



    *****



    ها انا امسك هاتفي المتحرك بيدي .. احدق برقم هاتفها .. مترددا .. ءأتصل ؟! ام انتظر ؟! فربما تكون مشغوله .. ثم ماذا سأقول لها ؟! وكيف سأبدأ الحديث ؟! فكما تعرفين .. إنها اول مرة احدث فيها فتاه على الهاتف .. ( حسنا اعرف بأن هلا فتاه .. ولكنها صديقتي .. ولا اشعر بالخجل منها مطلقا .. ولكن حور امر مختلف )



    حسنا .. سأتصل .. إن ردت علي فسأحاول ان اتحدث معها .. وإن لم ترد .. قد لا اعاود الاتصال مجددا .. ولكن .. مهلا .. إنها لا تعرف رقم هاتفي .. فهي لم تطلبه مني .. وأنا لم اعطها اياه !!!



    على الأقل .. إن لم ترد فلن تعرف بأنني انا المتصل .. ولذلك لن ألومها على عدم الرد .. سأعاود الاتصال بها مجددا .. والآن .. سأضغط على ( اتصال ) وادعو الله ان تجيب ولا اضطر لمعاودة الاتصال لاحقا ..



    الهاتف يرن .. رنه .. رنتان .. ثلاث .. و .. هاهي تجيب .. اعذريني يامفكرتي .. فأنا مضطر للذهاب الآن .. سأعود إليك لاحقا لأخبرك بما قلناه في هذه المكالمه .. فانتظري عودتي ..



    بالمناسبة .. صوتها في الهاتف رائع .. بل هو اروع صوت سمعته في حياتي .. إلى اللقاء الآن ..


    avatar
    احبك بصمت
     
     

    الهوايــة :
    الـمهنـة :
    الــمزاج :
    الـبـلـد :
    الأوسمة : الأوسمة
    احترام القوانين : احترام القوانين
    تاريخ التسجيل : 22/04/2010
    عدد المساهمات : 635
    عدد النقاط : 31691

    قلوب رد: مذكراات عاااااشق ..قصة متجددة..

    مُساهمة من طرف احبك بصمت في الثلاثاء يونيو 15, 2010 11:48 pm

    الذكرى التاسعة :


    كانت مكالمة رائعه .. استغرقت في الحديث مع حور لدرجة انني نسيت نفسي فسهرت الليل بطوله وانا اتحدث إليها .. ولم أنم إلا بعد صلاة الفجر .. لقد كانت مكالمه ممتعه للغايه ..



    لم اكن اتصور أنني سأنخرط في الحديث معها براحة بدون خوف او تردد .. بدون خجل او اضطراب .. كنت احس بأنني اعرفها منذ مدة طويله .. بل وكأني عرفتها العمر بأكمله ..



    حدثتني عن حياتها ،، دراستها ،، اخوتها .. واستمعت إليها باهتمام بالغ .. وأخبرتها انا عني وعن اسرتي .. عن اخواتي مريم وعبير .. وابناءهم خالد و سعود وهند .. اخبرتها عن امي .. وكيف انها تحبني لأنني ابنها الوحيد الذكر .. اخبرتها عن ابي وعن طيبته الفائقه وحبه الكبير لنا جميعا دون استثناء ..



    سألتها عن كل الأسئلة التي حيرتني بشأنها .. سألتها عن سبب نظراتها المحتقره التي كانت توجهها إلي .. سألتها عن سبب إنكارها لمعرفتها بي .. وإن كانت فعلا لم تلاحظني إلا حين دعتها هلا للخروج معنا .. سألتها عن سبب اعتقادها بأنني وهلا نحب بعضنا ..



    اجابتني حور على كل الأسئلة التي لطالما حيرتني .. سؤالا سؤالا .. وبوضوح وصراحة تامين .. ولكنها سألتني عن اول مرة رأيتها فيها .. فأخبرتها بأنها كانت في الكلية في الساعة الرابعة في الثامن عشر من شهر اكتوبر .. فقالت لي بأنها قد رأتني قبل هذا التاريخ .. فتفاجأت .. لأنني لم اكن اتخيل بأنني قد اراها في مكان دون ان انتبه لوجودها فيه .. فأكدت لي بأنها قد رأتني بالفعل .. في العاشر من شهر اكتوبر .. اي قبل ان اراها بأسبوع تقريبا ..في المقهى المقابل لكليتي على الطاولات الخارجيه .. ولكنني لم ارها لأنها كانت تلبس نظارات شمسية وتضع قبعة ( كاب ) على رأسها .. وملامح وجهها لا تكاد تظهر ..



    اخبرتني بأنني لفتت انتباهها بشدة في ذلك اليوم .. وظلت تلاحقني بنظراتها .. إلا أنني كنت مستغرقا في قراءة الجريدة التي امامي على الطاوله .. ولم اعرها ادنى اهتمام .. سألت صديقاتها عني .. إلا انهن لم يتعرفن إلي ..



    أخبرتني بأنها لم تستطع نسيان وجهي منذ تلك اللحظه وتمنت لو كان بإمكانها ان تراني مجددا .. وتلفت انتباهي إليها ..( فانتابتني النشوه لأنني لفتت انتباهها دون ان ادري ) .. قالت بأنها ظلت تفكر بي أياما .. وبعدها رأتني .. وفرحت لأنني ظللت احدق بها كالمشدوه .. ولكنها صدمت حين رأت هلا تسلم علي ثم تجلس معي .. ففضلت الانسحاب .. وتحاشي رؤيتي ..



    اخبرتني بأنها تعرف بأن هلا مغرمة بشخص ما .. ولكنها لا تعرف من يكون بالتحديد .. ولذلك حين رأتها معي .. اعتقدت بأنني الحبيب الذي تقصده هلا .. فأكدت لها بأنني لست هو .. وأنه شخص آخر .. مختلف عني تماما .. ولكني اخبرتها بأنني لن استطيع اخبارها من يكون .. فإن كانت هلا تريد اخبارها .. فستخبرها بنفسها ..



    لم تكن حور مهتمة بمعرفة من يكون حبيب هلا .. طالما انه ليس انا .. ( هذا ما اخبرتني به بنفسها .. فلا تصفينني بالغرور ) ..



    حين اخبرتني حور بهذا ، عرفت سبب نظرات الاحتقار والكره التي كانت توجهها إلي .. فسألتها إن كان ما اظنه صحيحا .. فأجابتني قائلة بأن ما اظنه صحيح .. فقد احتقرتني لأنني احب هلا وفي نفس الوقت الاحق فتيات اخريات .. وكرهتني لأنها رغم حبها الشديد لابنة خالها ،، إلا انها لم تستطع إبعادي عن تفكيرها .. فكان جزء منها يصرخ طالبا الاستجابة لي .. إلا انها كانت تحاول إسكات هذه الصرخة وعدم الإصغاء إليها ..



    أما بالنسبة لإنكارها معرفتي .. فقالت لي بأنها خشيت ان تفضح مشاعرها امام هلا لو تكلمت عني ،، كما خشيت أن تجرح مشاعر هلا إن هي عرفت بأن ماحدث في المقهى كان صحيحا .. فربما تكون هلا قد علمت بالأمر من شخص آخر غيري .. شخص اراد إفساد العلاقة بيني وبينها .. فأخبرها بأنني لست وفيا لها ..



    فرحت كثيرا بأجوبة حور .. فقد حلت كل الألغاز التي حيرتني طويلا .. وجعلتني اشعر بالاطمئنان لأنها تبادلني مشاعري نوعا ما .. لن اقول بأنها تحبني .. فلا زال الوقت مبكرا للتأكد من ذلك .. ولكن سأقول بأنها تميل إلي .. وسأحاول قدر استطاعتي أن اجعلها تحبني .. ولن اجعلها تندم أبدا لذلك ..



    *****



    بعد ان اقفلت الهاتف ليلة أمس .. على صلاة الفجر كما سبق ان اخبرتك يا مفكرتي .. توضأت وصليت .. ثم دعوت الله ان يجمعني الله بحور بالرباط الأبدي .. ( الزواج ) وقد كنت اتمنى ذلك من كل قلبي .. وأتوق إليه بشدة ،، بعد ذلك نمت قرير العين إلى الساعة التاسعة صباحا .. ثم توجهت لكليتي بكل سعادة والابتسامة تملأ وجهي ..

    حضرت محاضراتي الطويله .. ولم انتبه كثيرا لما يقوله المحاضرون .. لأنني كنت سارحا افكر بمكالمة البارحه .. فأبتسم بحنان بين لحظة وأخرى ،، لم أدون ملاحظاتي في المحاضرات .. بسبب استغراقي في الذكريات .. فقررت أن اطبع ملخصها من الإنترنت .. حيث يقوم المحاضرون بإنزالها على صفحة الكليه بعد انتهاءها .. لمن يرغب في الاطلاع عليها ..



    حسنا .. قد ابدو طالبا مهملا .. ولكن العكس هو الصحيح .. بالرغم من انني لا اعير محاضراتي الكثير من الاهتمام ولا اذاكر كثيرا .. إلا أنني كنت دوما احصل على درجات عاليه .. او لنقل معقوله بالنسبة لطالب لا يذاكر كثيرا .. كانت معادلاتي دوما تتراوح بين الامتياز والجيد جدا .. لم يسبق لي ان رسبت في مادة من قبل .. كما لم يسبق لي ان حصلت على معدل مقبول في مادة ما .. أحيانا كنت احصل على معدل جيد فقط .. ولكن ذلك كان في حالات نادرة جدا .. لنقل أحصل عليه فقط إن كانت المادة شديدة الصعوبه ..



    بعد ان انهيت كل محاضراتي اتصلت براشد وطلبت منه مرافقتي للغداء فقد كنت اشعر بالجوع .. فوافق راشد في الحال .. بشرط ان اكون انا من سيدفع ثمن الغداء .. لأنه كان في حالة إفلاس هذا الشهر .. ( وهذا هو حال الطلبة المغتربين دوما ) .. فضحكت ووافقت لأنني لم اصرف كثيرا من مالي هذا الشهر ولا تزال لدي بعض المدخرات ..



    وفي طريقي للقاء راشد .. اتصلت بهلا .. فأجابتني على الفور .. تسألني بلهفة عما دار بيني وبين حور بالأمس .. فأخبرتها بما حدث باختصار وعلى عجل .. ووعدتها ان اخبرها بكل شيء بالتفصيل حين اعود للمنزل .. فوافقت .. وأخبرتني بأن حور تبدو في غاية السعادة اليوم .. ولذلك فهي فضوليه لمعرفة ادق التفاصيل التي جعلت وجه ابنة عمتها يشع سعادة بهذا الشكل ..



    حين اقفلت السماعه .. اتصلت بعمر .. عله يوافق على مرافقتنا للغداء انا وراشد .. إلا انه رفض متحججا بالمذاكره .. فخاب أملي .. واصابني الضيق .. ولكنني رضخت لرغبته .. فلا استطيع إجباره على مرافقتنا ..



    وها انا الآن يا مفكرتي العزيزه .. اجلس هنا احادثك .. واخبرك بما جرى بالتفصيل .. وانا انتظر ان تتصل بي حور بلهفه .. فقد اشتقت إليها كثيرا .. ولكنني لن اتصل بها .. فقد اتفقنا ان يكون الاتصال الثاني منها هي وليس مني .. ولذلك .. ليس امامي سوى ان افي بوعدي وانتظر هذا الاتصال على احر من الجمر .. فأدعو الله ان يكون قريبا .. أدعوه ان يكون الآن .. في هذه الدقيقه .. في هذه اللحظه .. في هذه الثانيه .......
    avatar
    احبك بصمت
     
     

    الهوايــة :
    الـمهنـة :
    الــمزاج :
    الـبـلـد :
    الأوسمة : الأوسمة
    احترام القوانين : احترام القوانين
    تاريخ التسجيل : 22/04/2010
    عدد المساهمات : 635
    عدد النقاط : 31691

    قلوب رد: مذكراات عاااااشق ..قصة متجددة..

    مُساهمة من طرف احبك بصمت في الثلاثاء يونيو 15, 2010 11:58 pm

    الذكرى العاشره :



    لقد غبت عنك طويلا يامفكرتي .. اعرف ذلك .. ولكن صدقيني حين اقول بأنني اشتقت إليك .. اشتقت لكل ماسطرته هنا على صفحاتك .. فأرجوك اعذريني و سامحيني لتغيبي .. فمنذ عرفت حور ، وأنا غارق في بحر من السعادة .. غارق في أحلام ناعمة ورديه .. خياليه ... لا يشوبها السواد او الظلام .. فنسيت كل شيء ..



    نسيت كل شيء عنك وعن كل من حولي .. فأرجوك لا تلوميني .. فمنذ وجدتها عرفت معنى السعادة وذقت حلاوتها .. فقد اصبحت لي كل ماكنت اتوق له يوما .. كل ما اردت ان احصل عليه .. اصبحت تحتويني من كل اتجاه .. فأصبحت الأم والأخت والحبيبه والصديقه .. فلم اعد بحاجة لأكتب .. فما حاجتي للكتابة إن كان هناك من يسمعني .. من يقرأني ككتاب مفتوح دون حاجة مني للحديث عما يدور بخلدي ..



    أصبحت قدرتها على فهمي ،، فهم مشاعري وتحليلها دون ان اتكلم تدهشني .. وتريحني في آن واحد .. أصبحت قدرتها على إزالة اي ضيق عني تجعلني ألجأ إليها دوما .. دون تردد .. فنسيت بأنني كنت ألجأ إليك في السابق .. ربما لأنك كنت تسمعين فقط ما اقول .. دون ان تتجاوبي معي .. دون ان تخبريني بما افعل .. دون ان تحاولي طمأنتي .. هي ماجعلتني انسى بأنك هنا .. دوما مستعدة لسماع المزيد ..



    لن احاول تبرير تغيبي .. ولن احاول اختلاق الأعذار .. فأنا اشعر بالخجل لأنني لم اتذكرك إلا الآن .. إلا وأنا على خلاف مع حور .. نعم .. لقد تشاجرنا بالأمس .. وقد كان شجارا غريبا .. لا أعرف سببا له .. او لأقل بأنني اعرف السبب ولكنني اجده سببا تافها .. ماكان يستحق ان نتشاجر عليه ..



    حسنا لنقل بأن شجارنا كان بسبب الغيرة والعناد ،، غيرة حور علي .. وعنادي انا . لقد اردت الخروج مع راشد وعمر للسهر ليلا في احد النوادي الليليه ..( لم اكن احب زيارتها كثيرا ولكنني كنت اذهب إليها في بعض الأحيان للتسليه ) ،، فغضبت حور حين أخبرتها بذلك .. وطلبت مني عدم الذهاب بلهجه آمره .. فغضبت وسألتها عن السبب .. فأجابتني بأنها لن تذكر أسبابا ،، وانها لا تريدني أن اذهب وكفى ..



    شعرت بغضب شديد ،، فلم اعتد ان يأمرني أحد بما افعل .. وخاصة حين لا يكون هناك مبرر لهذا الأمر ( رغم انني في قرارة نفسي كنت اعرف بأنها تغار علي ) .. إلا انني اردتها ان تقول لي ذلك بنفسها .. اردتها ان تطلب مني عدم الذهاب بلهجة متوسله .. ضعيفه .. منكسره .. وإن كانت فعلت ذلك .. لوافقت على عدم الذهاب بكل سرور ورحابة صدر .. ولكن ،، لأنها أمرتني بعدم الذهاب .. اصررت انا على الذهاب .. فأصبح الموقف بالنسبة لي .. إما كلمتي او كلمتها ..



    فازداد غضب حور وأخذت تبكي .. وتقذفني بكلمات جارحة مصرة على عدم ذهابي .. فازددت انا عنادا وإصرارا على الذهاب .. وضربت ببكائها وتوسلها عرض الحائط .. فأقفلت حور سماعة الهاتف وهي لا تزال غاضبه ونشيجها يفطر القلب .. ولكن قلبي لم يرق لها فقد اعماني الغضب حينها وقسوت عليها ..



    تركتها تبكي دون أن احاول إرضاؤها .. ولم احاول الاتصال بها مجددا .. فكبريائي كرجل منعتني من ذلك .. وجلست في المنزل وحيدا .. احاول ان اهدأ من غضبي وضيقي .. فخرجت إلى الشارع .. واخذت امشي بسرعة كبيره .. لأفرغ شحنة الغضب بداخلي ،، مشيت لساعات .. إلى أن اعياني التعب فعدت ادراجي إلى المنزل .. وقد كان الليل قد انتصف .. فتوجهت إلى سريري بعد ان اغتسلت واستغرقت في نوم متقطع ،، فقد كنت استيقظ بين فترة وأخرى لألقي نظرة على هاتفي .. علها تكون قد اتصلت دون ان اشعر .. ولكن دون جدوى ..



    لم أخرج مع راشد وعمر .. فقد زالت كل رغبة لي في الخروج حالما تشاجرت مع حور .. فلم يعد مزاجي يسمح لي بالخروج والسهر والضحك .. وهكذا ،، فإن شجارنا برمته كان دون سبب يذكر .. فليتني لم اعاندها حين طلبت مني عدم الخروج .. وليتها لم تأمرني بذلك .. ليتها طلبت مني ذلك بود ودلال ..



    ندمت على موقفي العنيد .. وندمت اكثر لأنني لم اصغ لتوسلاتها .. ندمت لأنني تركتها تنام وهي حزينه .. لأنني أضعت لحظات كان يمكن ان نعيشها بسعادة معا .. تمنيت لو تتصل بي فأعتذر لها .. فلا يزال كبريائي يمنعني من ان اكون انا البادئ بالاتصال ..



    وها انا الآن أجلس هنا وحيدا .. اعض على اصابع الندم .. ولم يبقى لي سواك أبثه همي وحزني .. وهاتفي المتحرك بجانبي هنا على الطاوله .. امسكه تارة واتركه اخرى .. متردد بين رغبتي في الاتصال .. وخوفي من عدم ردها علي ..



    ترى هل تفكر في إنهاء العلاقة بيننا ؟ هل جرحتها إلى الحد الذي يجعلها ترغب في الابتعاد عني للأبد؟ ام انها تنتظر مني ان اتصل بها ؟!! لا اعرف فيم تفكر لأنها أول مرة اتشاجر فيها معها .. واتمنى الا يكون حالها كحالي .. ترى هل اتصل بها وأخبرها بأنني لم اذهب ؟ هل اخبرها بأنني نادم على ماحدث بالأمس ؟ ولكنني اخشى ان تعتبرني ضعيفا إن اتصلت .. اخشى ان تظن بأنها تستطيع دوما فرض رأيها علي وأنني سأكون تابعا لها افعل ما تشاء .. اخشى الا تفهم أنني حين افعل ماتريد واحاول إرضاؤها .. فأنا إنما افعل ذلك لأنني احبها .. وليس لأنني ضعيف .. او لأن شخصيتي ضعيفه ..



    سأتصل بها ولتظن ماتشاء .. فلم اعد اطيق الانتظار .. فخوفي وقلقي عليها يزداد بمرور الدقائق .. وأشعر بوحدة قاتله .. لم اكن اعرف بأن حبي لها قد وصل إلى هذا الحد .. فأنا لم اعد اطيق حتى التنفس حين لا تكون معي .. آه كم اشتاق إليها .. كم اشتاق لسماع صوتها .. ليتها ترد علي وتسامحني .. ونعود كما كنا .. متحابين .. متآلفين ..



    ******



    لا فائدة .. لقد مر يومان وأنا احاول الاتصال بها دون جدوى .. فهاتفها مغلق .. سألت عنها هلا فأخبرتني بأنها لم ترها منذ ذلك اليوم المشؤوم .. فطلبت منها ان تزورها في المنزل فربما تكون مريضه او أصابها مكروه .. فأخبرتني هلا بأنها حاولت زيارتها ولكنها لم تفتح لها الباب .. كما انها سألت عنها صديقاتها فأخبرنها بأنهن لا يعرفن عنها شيئا .. فحالهن كحالنا تماما .. حاولن الاتصال بها وزيارتها ولكنها لم تجبهم .. كما لم تجبنا ..



    ازداد قلقي على حور .. ترى هل أصابها مكروه ؟ هل هي مريضه ؟؟ يا إلهي .. ماعساي أفعل ؟ هل أذهب إلى منزلها واقتحم عليها الباب ؟ امن اللائق ان ازورها هناك ؟! لا .. لا اظنها فكرة صائبه .. سأذهب إلى هلا .. سأجعلها تزورها مجددا وتطرق جرس الباب إلى ان تجيبها حور .. فلا بد انها بالداخل ..



    يا إلهي .. ارجو ان تكون بخير .. ارجوك يالله .. لا تصبها بمكروه .. ارجوك ياحور .. افتحي هاتفك .. لن اغضبك مجددا ولكن لا تفعلي هذا بي .. لا تجعليني اموت قلقا وخوفا عليك .. كم انا اسف يا حبيبتي على مافعلت .. أرجوك حور .. ارجوك سامحيني ..
    avatar
    saad girl
     
     

    الهوايــة :
    الـمهنـة :
    الــمزاج :
    الـبـلـد :
    احترام القوانين : احترام القوانين
    تاريخ التسجيل : 10/06/2010
    عدد المساهمات : 260
    عدد النقاط : 30786

    قلوب رد: مذكراات عاااااشق ..قصة متجددة..

    مُساهمة من طرف saad girl في الأربعاء يونيو 16, 2010 3:33 pm

    بجد حلوه اوي الاجزاء دي ييا رييييييييييت بقي تكمليها بسرعه
    عشان هي فعلا مثيره
    تسلمي يا احبك بصمت ع التوبيك دا
    avatar
    احبك بصمت
     
     

    الهوايــة :
    الـمهنـة :
    الــمزاج :
    الـبـلـد :
    الأوسمة : الأوسمة
    احترام القوانين : احترام القوانين
    تاريخ التسجيل : 22/04/2010
    عدد المساهمات : 635
    عدد النقاط : 31691

    قلوب رد: مذكراات عاااااشق ..قصة متجددة..

    مُساهمة من طرف احبك بصمت في الأربعاء يونيو 16, 2010 6:48 pm

    [center]الذكرى الحادية عشر :

    انتابني القلق كثيرا على حور حين لم ترد علي .. وكنت اخشى ان يكون قد اصابها مكروه .. وقد اخبرتك بذلك في الذكرى السابقه ،، فبقيت اتصل بها .. يوم .. يومان .. ثلاثة ايام .. إلى أن رن هاتفها في اليوم الرابع .. بقي يرن ويرن .. دون رد منها .. ولكنني لم افقد الأمل في ردها .. فكررت اتصالي مرات ومرات .. وحين يئست من ردها .. بعثت إليها برسالة نصية اخبرها بأنني لم اخرج في ذلك اليوم وانني اسف لكل مابدر مني .. وأنني لازلت احبها بقوة ..

    لم تتصل بي في ذلك اليوم .. بالرغم من تأكدي من وصول الرسالة إليها .. ولم اهتم كثيرا بردها .. فعلى الأقل .. اطمأننت بأنها بخير .. وليس بها مكروه .. وإن لم ترد علي الآن فلا بد انها سترد علي يوما .. فلن ايأس من ردها ..

    وها قد مر اسبوع على شجارنا .. وأخيرا ردت علي حور اليوم .. كان صوتها حزين منكسر .. لم تكن غاضبه .. ولكنها بدت لي متألمه .. فتمنيت لو اقدر ان انتزع كل آلامها منها .. تمنيت لو كانت تلك الآلام قد اصابتني انا بدلا منها ..

    رجوتها ان تسامحني .. ان تكف عن الحزن وتنسى ماحدث .. ان تصفح عني وتسامحني لأنني لن اسمح لنفسي أبدا بجعلها حزينه .. ليس بعد اليوم ..

    فعادت الابتسامة إلى صوتها بعض الشيء .. وأخبرتني بأنها كانت حزينه لدرجة انها بقيت طريحة الفراش ليومين .. لم تأكل ولم تشرب فيهما شيئا .. كانت تشعر بالضياع وبأنها قد فقدتني للأبد لأنها حاولت ان تأمرني وتفرض آراءها علي .. خشيت ان اكون قد كرهتها .. فلم تجرؤ على فتح هاتفها .. خوفا من أن تتلقى مني رسالة أبلغها فيها بأنني لم اعد اريدها في حياتي ..

    ففزعت .. واخبرتها بأنه مهما حدث بيني وبينها ،، فإنني لن اتخلى عنها يوما .. لن اتركها إلا إن كانت لم تعد تريدني في حياتها .. إلا ان كانت قد كرهت وجودي بجانبها .. ووعدتها بأن مشاعري نحوها لن تتغير يوما .. كما اخبرتها بأنني لست ممن يتخلى عن اصدقائه .. فكيف إن كان عن احبابه ؟!

    اطمأنت حور ووعدتني بأنها لن تتخلى عني هي ايضا .. وبأنها ستبقى معي مهما كان الثمن .. إلى ان يفرقنا الموت .. وأننا مهما تشاجرنا .. فهي لن تغلق هاتفها مجددا .. وسترد على اتصالاتي وإن كانت في أشد حالاتها غضبا وكرها لي ولتصرفاتي ..

    انزاح الهم عني .. وارتحت داخليا .. وخاصة بعد وعد حور بعدم التخلي عني مهما كان الثمن .. وعدنا أنا وحور إلى سالف عهدنا .. محبين لبعضنا البعض .. قريبين من بعضنا البعض ..

    لعل الفائدة الوحيدة التي خرجت بها من شجاري مع حور .. هو إدراكي لمدى تعلقي بها .. وشدة ولعي وحبي لها .. ومدى حاجتي لوجودها بقربي دوما .. وكيف أنها اصبحت جزءا من روحي وكياني ..

    لم اكن اتصور بأنني قد أحب في يوم من الأيام شخصا إلى هذا الحد .. نعم .. لقد كنت خياليا وحالما .. ولكن بحدود .. فلم اتألم قط لافتراقي عن فتاة .. حتى حين كنت اسافر مودعا اهلي .. كنت اودعهم بهدوء .. دون ذرف للدموع .. ربما لأنني كنت اعرف بأنني سأعود لهم يوما .. ربما لأنني لم اكن اتخيل بأنني سأخسرهم .. لا ادري .. ولكن مجرد تفكيري بأنني لن ارى او اسمع صوت حور مجددا كاد يفقدني صوابي ..

    ******

    اتفقنا انا وحور على ان نلتقي اليوم بعد المحاضرات ونذهب إلى أي مقهى سويا .. فقد مضى زمن طويل منذ رأيتها آخر مرة وقد اشتقت لرؤيتها ولسماع حديثها العذب ..

    ارادت حور أن نذهب إلى السينما ولكنني رفضت ذلك .. لأنني لم اكن اريد ان يشغلني أي شيء عنها .. لقد ابتعدنا عن بعضنا بما فيه الكفايه .. وأنا بحاجة الآن للتعويض عما فاتني في الأسبوع الذي كنا فيه متخاصمين .. فسأستغل كل دقيقه وكل ثانيه في النظر إليها .. إلى عينيها .. إلى يديها .. إلى وجهها الذي اعشقه لأطبع كل تفصيل من تفاصيل ملامحها في ذاكرتي للأبد ..

    *****

    اتصلت بي هلا منذ قليل لتخبرني بأنها تصالحت مع عمر ... وأنه طلب منها الخروج معه لوحدهما .. لأنه يريد ان يحدثها بأمر هام .. فكانت هلا مهتاجه .. متحمسه .. وقلقه في نفس الوقت .. لأنها لم تكن تعرف مايريد ان يخبرها به عمر .. فهو لأول مرة يطلب منها الخروج منفردين .. كما انها اول مره يخبرها بأنه يريد إطلاعها على امر هام .. فلم يكن يؤمنها على أسراره من قبل ..

    اصابتني العدوى من حماسة هلا .. فتحمست اكثر منها .. وفكرت بأنه ربما .. وأخيرا سيفكر عمر في هلا جديا .. ويطلب منها الإرتباط .. إلا ان هلا خافت أن اكون شديد التفاؤل .. وأن كل مايريده عمر هو إخبارها عن إحدى مغامراته التي لا تعد ولا تحصى .. فلم اوافق هلا الرأي .. وقلت لها بأنه لا يمكن ان يفعل عمر ذلك .. فهو ليس بحاجة لنصائح اي كان بخصوص علاقاته بالفتيات .. فهو خبير بذلك ..

    شعرت بأنني قد جرحت شعور هلا حين قلت ذلك عن عمر .. فلطالما كنت اعرف بأنها تموت غيرة كلما ارتبط عمر بعلاقة جديده .. ولكنها كانت دوما تخفي غيرتها وألمها عنها .. وتتظاهر بالمرح امامه ..

    اعتذرت لها عما قلته عن عمر .. فتنهدت وقالت بأنه لا داع لاعتذاري .. فأنا لم اقل إلا الصواب .. وكانت نبرتها حزينه .. فشعرت بأنني قضيت على حماستها وسرورها لموعدها اليوم مع عمر .. وأنها فقدت كل رغبة في الذهاب ولقائه ..

    لم اعرف كيف اصلح ما افسدته .. لم اعرف كيف أعيد لها حماستها وسرورها ... فأقفلت الهاتف واتصلت بحور لأخبرها واطلب منها النصح والمشورة .. فأخبرتني بأنها هي ستكلمها وتحاول رفع روحها المعنويه .. ثم تقنعها بلبس أجمل ماعندها .. والذهاب إلى الموعد بثقه و سعاده ..

    وها انا الآن اجلس مكتئبا .. منتظرا نتيجة اتصال حور بهلا .. لأطمئن إلى أنني لم افسد كل شيء بغبائي .. ثم .. وثم فقط .. سأخرج إلى المقهى برفقه حور ..

    والآن يامفكرتي .. سأذهب .. لأنني قلق جدا .. ولا اشعر برغبة في كتابة المزيد من الذكريات .. ولكنني سأزورك قريبا لأخبرك بما جرى بين هلا وعمر ..






    [/center]
    avatar
    احبك بصمت
     
     

    الهوايــة :
    الـمهنـة :
    الــمزاج :
    الـبـلـد :
    الأوسمة : الأوسمة
    احترام القوانين : احترام القوانين
    تاريخ التسجيل : 22/04/2010
    عدد المساهمات : 635
    عدد النقاط : 31691

    قلوب رد: مذكراات عاااااشق ..قصة متجددة..

    مُساهمة من طرف احبك بصمت في الأربعاء يونيو 16, 2010 6:49 pm

    الذكرى الثانية عشر :




    اتصلت بي حور منذ قليل وأخبرتني بأن هلا كانت متكدره كثيرا ولكنها استطاعت تهدأتها وإعادة السرور إلى قلبها .. كما انها تمكنت من إقناعها بلبس أجمل ماعندها من ملابس لتذهب لمقابلة عمر وهي بأبهى حلة .. فاطمأن قلبي و خرجت مع حور مرتاح البال ..



    جلسنا في المقهى لساعات طويله .. كانت حور تتحدث وانا اصغي إليها .. غير قادر على إبعاد عيني عن وجهها أتأملها بصمت ودود .. والابتسامة لا تغادر وجهي .. كنت احدق فيها بشده .. إلى درجة انها احمرت من تحديقي بها .. وكانت تطالبني بالكف عن ذلك .. إلا انني كنت ارفض لأنني اريد ان اطبع ملامحها بدقة في ذاكرتي .. ولأن شوقي لها كان كبيرا .. ولأنني اهواها بجنون ..



    بعد المقهى خرجت وحور إلى الشارع لنتمشى قليلا .. يدا بيد ... واتجهنا إلى العمارة التي تقطن فيها حور .. أوصلتها إلى باب العمارة .. ثم ودعتها على أمل ان القاها غدا .. ثم اتجهت إلى منزلي والسعادة تغمرني .. فنسيت كل شيء عن هلا و عمر .. رغم انني كنت مشغول البال بهما قبل ان اخرج ..



    *****



    لم اتذكر هلا إلا حين اتصلت بي لتخبرني عما دار بينها وبين عمر .. فخجلت حينها من نفسي لأنني لم اكن المبادر بالاتصال والسؤال ..



    أخبرتني بأن عمر كان رقيقا جدا معها .. واصطحبها للعشاء .. واعترف لها بأنه اكتشف حبه لها منذ دخولنا للجامعه ... ولكنه كان يشعر بأنها بعيدة عنه .. وأنها تفضلني عليه .. فكانت الغيرة تأكله .. لدرجة انه اصبح يكره الخروج معنا ..



    اخبرها بأنه انغمس في علاقات متعدده مع فتيات لم يعد يذكر اسماءهن رغبة منه في نسيانها ونسيان تأثيرها عليه .. إلا انه لم يقدر على ذلك أبدا .. فقرر اخيرا ان يرضخ لقلبه .. ويصارحها بحبه .. ويطلب منها ان تحبه ولو قليلا .. رحمة به وبحاله ..



    اخبرتني هلا بأنها لم تقدر على ان تكاشفه بمشاعرها نحوه .. لأن الخجل والصدمة قد عقدا لسانها .. فاكتفت بالإصغاء إليه خافضة العينين .. محمرة الوجنتين .. وطلبت منه إمهالها بعض الوقت لتتمكن من الرد على ما اخبرها به للتو ..



    استغربت من ردة فعل هلا .. فهي لم تكن تحلم بأن يحبها عمر يوما .. والآن وقد اعترف لها بحبه .. تقف حائره امام ما اخبرها به ولا تعرف بم ترد عليه ؟! إلا انني اظن بأنها كانت لا تزال تحت تأثير صدمة حبه لها .. ولكن .. لأنني اعرف عمر جيدا .. حثثت هلا على الاتصال به في الحال وإخباره بكل شيء عن مشاعرها نحوه .. لأنها إن لم تفعل ذلك فورا .. فسيظن عمر بأنها لا تحبه .. وقد يدخل في مغامرة جديده رغبة منه في الهروب من رفضها لحبه ..



    خافت هلا مما قلته لها .. فسارعت بالاتصال به .. لتخبره بمشاعرها اليائسه نحوه .. وكيف انها كانت دوما تحبه دون ان يشعر .. وكيف كانت تتحمل كل مغامراته وطيشه خوفا من فقدانه .. فاعتذر لها عمر بشده عن كل تصرف أرعن قام به يوما .. ووعدها ان يبقى مخلصا لها ولها وحدها إلى الأبد ..



    ******



    لم يبق على نهاية العام الدراسي الحالي سوى ايام قلائل .. يعود بعدها كل إلى وطنه .. بانتظار السنة الدراسية الجديده ( الأخيرة بالنسبة لنا .. انا ، حور ، راشد ، وعمر ) فنظام دراستنا يقتصر على ثلاث سنوات جامعيه فقط ..



    اتفق عمر مع هلا على الخطوبة حالما يعودان إلى الدوحة .. على ان يتم الزواج في عطلة منتصف العام الدراسي .. ففرحت كثيرا لهما .. وتمنيت لهما السعادة والتوفيق ..



    لم يطلب عمر من هلا ان تقطع علاقتها بي .. ولكنني اعرف بأنه كان يرغب بذلك في قرارة نفسه .. فقمت بما رأيته مناسبا ،، فطلبت من هلا ان تبتعد عني إن كانت تريد الاستمرار والنجاح مع عمر ..وإن كانت ترغب فعلا في إتمام الزواج كما تم الاتفاق بينهما .. فوافقت هلا بارتياح لأنها هي ايضا كانت تعرف بأن عمر سيكره صداقتي معها .. فاتفقنا على الافتراق بود ..وطلبت من هلا ان تعدني بالاتصال بي .. إن شعرت يوما بحاجة ماسة إلى صديق يقف قربها وقت الضيق او الأزمات ..



    عادت علاقتي بعمر إلى سالف عهدها بعدما انتهى السبب الذي كان يعكر صفوها .. اي بعد ان اطمأن إلى أن هلا ستكون له وحده .. ولن استطيع ان اسلبه إياها .. وبعد ان عرف بأنها كانت تحبه وحده دون سواه .. وأنني لم احب يوما سوى حور ..

    *****



    بدأت فترة الاختبارات فغرقنا جميعا في بحر المذاكره .. ولم يعد لدينا وقت للهو وإضاعة الوقت .. بالطبع كنت احدث حور يوميا .. ولكنني لم اعد اخرج معها كثيرا .. فلم اكن اراها إلا في عطلة نهاية الأسبوع .. لساعة واحدة فقط .. وهي الساعة التي نأخذها كاستراحة لنا من المذاكره ..



    لم اكن انوي العودة إلى الدوحة مباشرة بعد انتهاء الامتحانات .. فلم اكن ارغب في الابتعاد عن حور بهذه السرعه .. اريد ان اقضي معها بضعة ايام بعيدا عن جو الامتحانات الكئيب .. وهذا مافعلته بالضبط ..



    اخبرت اهلي بأنني سأبقى اسبوعا بعد الامتحانات لأرفه عن نفسي قليلا .. فوافقوا رغم شوقهم الشديد إلى رؤيتي .. ولكنهم كانوا يعرفون بأنني بحاجة للنقاهة بعد المذاكرة .. ولذلك سمحوا لي بالبقاء أسبوعا ..



    قضيت هذا الاسبوع مع حور بسعادة .. كنا نخرج معا يوميا .. زرنا المتنزهات والسينما والمطاعم والمقاهي والأسواق .. والمعالم الأثريه .. لم نترك شيئا لم نقم به .. وقد كان اجمل اسبوع قضيته في حياتي .. متناسيا الوقت والزمن .. وكأن الدنيا ليست سوانا نحن الاثنين ..



    ولكن .. لحظات السعادة لا تدوم طويلا .. فها انا اليوم مضطر للملمة أغراضي استعدادا للسفر والعودة إلى الوطن .. ورغم سعادتي بالعودة إلى الدوحة ورؤية أهلي .. إلا ان هذه السعادة كان ينغصها اضطراري للافتراق عن حور ... اعرف بأنه افتراق وقتي ليس إلا .. وأننا سنعود سويا بإذن الله في السنة القادمة .. ولكن رغم ذلك .. كنت حزينا لأنني لن اراها لشهرين كاملين ..



    ماباليد حيله .. ليس امامي سوى السفر .. على امل العودة من جديد .. وعسى ان تمر ايام الفراق سريعا .. والآن إلى اللقاء .. علي حزم امتعتي بتركيز .. لأنني لا اريد ان انسى شيئا هنا ..

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء أكتوبر 17, 2018 9:41 am